67 عام على إفتتاح مقر الدراويش .. و التاريخ يعيد نفسه

فى خضم المشاكل و الازمات المالية و الفنية التى يعيشها نادى الاسماعيلى نسى الكثيرون أن اليوم الموافق 13 ابريل عام 1947 تم إفتتاح  المقر الجديد للنادى الاسماعيلى .. ولعب أولى مبارياته مع نادى فاروق ( الزمالك حاليا ) وفاز الإسماعيلى 3-2 وكان الإسماعيلى فى ذلك الحين يضم مجموعة طيبة من اللاعبين أبرزهم يوسف عبدالله و عبده عبدالله ومحمد عبد السلام وعلى لافى و السيد أبو جريشة و أنور أبو حديد وعلى حجازى و أحمد الفرجانى و عوض عبد الرحمن و سيد شارلى .

و بدأ الدراويش فى بناء أول فريق كرة قدم يعزف السمسمية و بدء مع أول إنطلاق بطولة دورى عام موسم 48 / 49 و التى إحتل الاسماعيلى فيها المركز الثانى من بين إثنى عشر نادياً هى أندية الأهلى – الزمالك – الترسانة – المصرى – السكة الحديد – الإتحاد السكندرى – الأوليمبى السكندرى – ترام الإسكندرية – اليونان – بورفؤاد – الإسماعيلى وظل الاسماعيلى يحتل مراكز متقدمة فى قائمة الدورى العام حتى عام 1951 و كأن التاريخ يعيد نفسه و كعادة هذا النادى فإن الظروف الغير طبيعية و الأزمات المالية دائماً ما تقف له بالمرصاد و تعطل سفينته فعندما الغت مصر معاهدة 1936 وأدت مقاطعة الجيش البريطانى الى هجرة بعض ابناء الإسماعيلية فهبط النادى للمركز التاسع حتى استعاد مكانته بين اندية المقدمة فى عام 1954 واستمر فى المقدمة حتى 1957 لتظهر الأزمة المالية كعامل جديد تلك المرة ففى موسم 57/58 أشهر المواسم فى تاريخ النادى الإسماعيلى , فقد فتح اتحاد الكرة الباب امام الانتقالات , ونظرا للظروف المالية التى كان يمر بها النادى والتى لم تكن تسمح بتوفير اى مستقبل للاعبين .

إنضم نجوم الإسماعيلى فرج وسيد ابو جريشة وصلاح ابو جريشة وبيضو وفتحى نافع الى نادى القناة لتأمين مستقبلهم ليلعبوا له وليعملوا فى نادى القناة وسافر طه ابو العلا ليلعب فى قطر وانضم سيد شارلى وعوض عبد الرحمن لنادى الاوليمبى السكندرى واعتزل البعض الاخر امثال مصطفى لافى ودميان هو ما يعينيه الإسماعيلى منذ فترة ليتجلى فى هذا الموسم خاصة الذى لم يشعر احد بان تلك الكرة هى كرة الدراويش الجميلة بعدما تفرغ النادى من أبرز نجومه .

كتب : مصطفى عادل