حوار – طارق زين عن تفاصيل أول أيام الاختبارات وأسس الاختيار وتعميم تجربة 99

ما هى تفاصيل اليوم الأول لاختبارات الناشئين ؟ وعلى أى أساس يتم اختيار اللاعبين الجدد ؟ الاستراتيجية التى يعمل بها من أجل تطوير القطاع ؟ طارق زين مدير قطاع الناشئين يفتح قلبه للموقع الرسمى.

-كل ما يلى على لسان المدرب الذى قاد فريق 99 للتتويج بلقب الدورى هذا الموسم.

-اليوم كانت بداية الاختبارات ، الاقبال كان متوسطا وأتوقع أنه مع مرور الأيام سيتزايد بشكل كبير ، الإسماعيلى دائما معروف بتوافد الناشئين من كل بقاع للجمهورية من أجل نيل قميص الفريق الأصفر والانضمام لقطاع ناشئيه.

-الهدف الأول من الاختبارات ليس بكم اللاعبين بل بالكيف ، من أجل افادة قطاع الناشئين ومن ثم الفريق الأول بلاعبين على مستوى عال ، هناك قوام أساسى للقطاع لكنه يحتاج إلى التدعيم فى عدة مراكز بعد نهاية الموسم وهو ما سنركز عليه خلال فترة الاختبارات التى تستمر لمدة شهر.

-هناك معايير نعمل على تأكيدها فى الاختبارات أهمها أن يكون اللاعب لديه توافق مع كرة النادى الإسماعيلى الجميلة ويقدم أداء مميز وسهل يُمتع الجميع ، بجانب القدرات البدنية والسرعة التى اصبحت عنصر أساسى يجب توافره فى أى لاعب حتى ينجح فى الملاعب ويكون له شأن كبير فى الساحرة المستديرة.

-هناك استراتيجية موحدة للمدربين فى الفرق سيتم تطبيقها سعيا لاعادة كرة النادى الإسماعيلى المعروفة وهو ما سيعود بالنفع على الفريق الأول فى المستقبل القريب.

-نتطلع لتكرار وتعميم تجربة فريق 99 على مستوى كافة فرق القطاع والتى كان نتيجتها التتويج بلقب دورى الجمهورية الموسم المنقضى ، وذلك من خلال اختيار لاعبين يتمتعون بالانضباط الفنى والتكتيكي والسلوكى أيضا ، وظهر جليا نجاح تلك التجربة من خلال تصعيد أكثر من 10 لاعبين لصفوف الفريق الأول.

-أود أن أوجه رسالة للجماهير على أهمية الصبر والوقوف بجانب الفريق من أجل استعادة المستوى والنتائج المنتظرة ، أعلم مدى شغف الجماهير بالفريق ورغبتها فى عودته لمنصات التتويج مصحوب بأداء جميل وبالتأكيد هذا يحتاج إلى وقت.

-منتخب مصر رغم صعوده وحصده العلامة الكاملة لا يزال ادائه عاديا لم يرق للمستوى المميز ، وأرى أن عواد كان يستحق الانضمام للمنتخب لكنه يجب احترام اختيارات الجهاز الفنى.