هدية الدراويش.. لوادي دجلة الفريق الصاعد هزم الإسماعيلي 2/1 وبقي في الممتاز (المساء )

خيب فريق الكرة بالاسماعيلي آمال جماهيره ولقي هزيمة 1/2 من وادي دجلة في المباراة التي شهدها استاد الكلية الحربية ورغم ان الاسماعيلي تقدم بهدف في الدقيقة 20 من الشوط الأول عن طريق لاعبه حسني عبدربه إلا ان لاعبيه ظهروا بشكل متواضع في الشوط الثاني لينجح أحمد مصطفي شمامة ووائل عبدالفتاح في احراز هدفين لدجلة في الدقيقتين 5 و38 من الشوط الثاني وشهدت الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع طرد ابراهيم يحيي مدافع الاسماعيلي


المباراة جاءت في مجملها متوسطة المستوي لم يقدم خلالها الدراويش العرض المنتظر ووضح علي أداء لاعبيه انهم ليس لديهم الرغبة في حسم اللقاء بأدائهم “الباهت” خاصة في الشوط الثاني. وفي الوقت الذي اجتهد فيه لاعبو دجلة وكانوا الأفضل في هذا الشوط منذ بدايته وحققوا فوزا غاليا وضمنوا البقاء في دوري الأضواء.
في الدقيقة 20 ومن كرة بالكربون يتعرض عمرو السوليه للعرقلة داخل المنطقة عن طريق محمد الحصري ولم يتوان الحكم في احتسابها ضربة جزاء للاسماعيلي يتصدي لها حسني عبدربه ويحرز الهدف الأول للاسماعيلي.. بعد الهدف يواصل الاسماعيلي صحوته وتحكمه في ايقاع المباراة بعد انتشار جيد للاعبيه داخل الملعب في حين اعتمد دجلة علي الاختراق من العمق والتسديد من خارج الـ 18 عن طريق علاء عيسي ومحمد مكي والتقي الذي تفنن في اهدار الفرص السهلة.
الدقائق الأخيرة من عمر الشوط شهدت صحوة من لاعبي دجلة وسيطرة علي الكرة وتناقلها أطول فترة ممكنة في محاولة لتشكيل خطورة علي مرمي فتحي لادراك التعادل وقبل أن يطلق الحكم صفارته معلنا نهاية الشوط يدفع عماد سليمان المدير الفني للاسماعيلي بعبدالله السعيد بدلا من جون أويري في تبديل غريب أثار انتباه كل من تابع اللقاء من المقصورة الرئيسية لاستاد الكلية الحربية خاصة لأن جون أويري ظهر بحالة جيدة ولم يلمس السعيد سوي كرة واحدة بعدها ينتهي الشوط.
هدف شمامة
مع بداية الشوط الثاني يفرض دجلة سيطرته علي مجريات اللعب وفي الدقيقة الخامسة يفاجئ أحمد مصطفي شمامة الجميع بصاروخ أرض جو من خارج الـ 18 يسكن علي يمين محمد فتحي ليكون هدف التعادل لدجلة. ويشعر عماد سليمان بالحرج بعدما سيطر دجلة علي الكرة فيدفع بورقته الثانية مهاب سعيد بدلا من عبدالرحمن مسعد لزيادة الناحية الهجومية وينزل أحمد ضرغام في دجلة بدلا من مصطفي شبيطة الذي خرج مصابا بشد في الخلفية.
بعد مرور 20 دقيقة يعلن لاعبو الاسماعيلي عن أنفسهم من جديد وتعود اليهم السيطرة وحاولوا احراز الهدف الثاني من خلال اللعب علي الأجناب والتمريرات القصيرة لضرب التكتل الدفاعي لدجلة.. وينزل أحمد صديق ويخرج أحمد الجمل في الاسماعيلي ووائل عبدالفتاح في دجلة ويخرج الحصري ويتألق هيثم محمد وينقذ مرماه من ضربة رأس رائعة لعبدالله السعيد حولها من كرة محمود وحيد العرضية.
يضغط الاسماعيلي بكل خطوطه ويكثف من هجماته ويظهر حسني عبدربه أمام مرمي دجلة أكثر من مرة رغم انه لم يتخط خط المنتصف خلال الشوط الأول ويشعل أحمد صديق الناحية اليمني حماسا وحيوية ويمرر أكثر من كرة كان لها دفاع دجلة بالمرصاد وفي الدقيقة 138 خطأ محمد صبحي خطأ قاتلا عندما اتردت الكرة من صدره تجد وائل عبدالفتاح المتابع الذي لم يجد صعوبة في ايداعها المرمي محرزا الهدف الثاني لدجلة وسط ذهول لاعبي الاسماعيلي وجهازه الفني والاداري.. ويحاول الاسماعيلي احراز التعادل بالهجوم المتواصل الذي عابه التسرع وعدم التركيز بالاضافة لمصيدة التسلل الذي نصبها دفاع دجلة لايقاف هجوم الدراويش ونجحوا في ذلك بدرجة امتياز وفي الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع يخرج الحكم الكارت الأحمر لابراهيم يحيي مدافع الاسماعيلي لتعمده اللعب بخشونة مع عاشور التقي في كرة مشتركة وتشهد اللحظات الأخيرة محاولات من الاسماعيلي لادراك التعادل لكن دون جدوي وينتهي اللقاء لصالح دجلة.