نشرة الاخبار العالمية عن يوم 11 اكتوبر

لحق المنتخب البلجيكي لكرة القدم بقافلة المتأهلين لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل اثر فوزه الثمين 2-1 على مضيفه الكرواتي اليوم الجمعة في الجولة قبل الأخيرة من مباريات المجموعة الأولى بالتصفيات الأوروبية المؤهلة للبطولة.
وحافظ المنتخب البلجيكي على مسيرته الرائعة في التصفيات وحقق اليوم الفوز السابع له على التوالي والثامن له في هذه المجموعة ليرفع رصيده إلى 25 نقطة في صدارة المجموعة بفارق ثماني نقاط أمام نظيره الكرواتي صاحب المركز الثاني.
وانحصرت المنافسة بين هذين الفريقين قبل مباريات هذه الجولة ولكن الفوز الثمين الذي حققه المنتخب البلجيكي اليوم ضمن له البطاقة الأوروبية الثالثة في نهائيات المونديال بعد إيطاليا وهولندا كما أصبح الفريق الحادي عشر الذي ضمن مشاركته في المونديال البرازيلي من مختلف القارات

 

 

حذر لويس فيليبي سكولاري مدرب منتخب البرازيل لكرة القدم المشجعين في كوريا الجنوبية انه لا يجب ان يتوقعوا الكثير من فريقه الذي يعاني من ارهاق السفر لمسافة طويلة عندما يخوض مباراة ودية امام المنتخب الكوري الجنوبي غدا السبت.
وقال سكولاري للصحفيين في سول اليوم الجمعة “يشعر الكثير من اللاعبين بالارهاق بعد السفر لمسافة 30 ساعة وبالتالي تدربنا في حوض سباحة مغطى وقضينا يوما في تدريب خفيف.”
واضاف “لا تتوقعوا أي شيء. لن يكون اللاعبون في أفضل حالاتهم غدا.”
وقاد سكولاري البرازيل للفوز بكأس العالم في كوريا الجنوبية عام 2002 وقال إنه يأمل ان يكون مهاجمه نيمار قادرا على اللعب في مباراة الغد

 

 

سوف يكون بوسع مشجعي ميلان حضور مباراة فريقهم امام اودينيزي في الدوري الايطالي على استاد سان سيرو بعد قيام الاتحاد الايطالي لكرة القدم بتعليق عقوبة اللعب بدون جمهور لمباراة واحدة.
وتم تعليق غرامة 50 الف يورو (67800 دولار) وقعت على النادي بسبب توجيه مشجعي ميلان اهانات لمشجعي ناد منافس لحين اجراء المزيد من التحقيقات.
وقال الاتحاد الايطالي للكرة في بيان اليوم الجمعة “قررت المحكمة الاتحادية تعليق العقوبة بسبب التماس قدمه ميلان ضد حرمان الجماهير من حضور المباراة والغرامة.”
واضاف “تطلب المحكمة الاتحادية من الادعاء الان اجراء المزيد من التحقيق وجمع ادلة اخرى.”
وكانت العقوبة قد وقعت على ميلان بعدما ذكر مسؤولون من الاتحاد الايطالي للكرة ان جماهيره وجهت هتافات مسيئة الى جماهير نابولي اثناء مباراة خسرها فريهم 3-2 وهو ما أنكره النادي

 

 

عقد مدرب المنتخب التونسي,الهولندي رودي كرول مساء اليوم الجمعة مؤتمرا صحفيا قبل انطلاق المران,وخصصه للحديث عن مباراة بعد غد الأحد أمام منتخب الكاميرون في ذهاب الدور الفاصل المؤهل إلى نهائيت كأس العالم 2014 بالبرازيل.
وقد أثنى كرول في حديثه عن جدية اللاعبين,ومثابرتهم,وحرصهم على الظهور بوجه مشرف وقال كرول:أنا واثق في هذه المجموعة التي تتواجد معنا,حيث لمست لديهم رغبة كبيرة في محو الصورة السابقة ,وهذا ما شجعني بدوري على تقديم كل ما لدي وأن أضع خبراتي على ذمة هذه المجموعة التي تشتغل بعقلية احترافية,وبهذا العطاء الكبير أقول بأن مكاننا سيكون بين الكبار,وسيكون منتخب تونس قادرا على تجاوز أي منافس مهما كان اسمه.
وتابع كرول:الكل يسأل عن التشكيلة,وأنا بدور لم أحدد بشكل رسمي تشكيلة المنتخب التي ستواجه منتخب الكاميرون هذا الأحد,وهذا بدوره عنصرا إيجابيا لأنه يمنح اللاعبين دفعا كبيرا لمزيد البذل,ويوفر لدينا في المقابل حلولا إضافية ,المهم أن تكون الجماهير حاضرة بأعداد غفيرة,لتقديم المساندة,ومن جهتنا نعدها بتقدم أفضل ما لدينا

 

 

 

 

في خطوة جديدة برحلة تعافيه ، خاض لاعب برشلونة الأسباني كارليس بويول اليوم الخميس 45 دقيقة في مباراة ودية بدون جمهور أمام فريق سان أندرو الكتالوني انتهت بفوز البرسا (4-1).
وبعد سبعة أشهر من الابتعاد عن المستطيل الأخضر وإصابات متعددة وعمليات جراحية، عاد بويول اليوم لارتداء قميص برشلونة حيث لعب في مركز قلب الدفاع.
وكان المدير الفني لبرشلونة تاتا مارتينو يسعى من خلال إشراك بويول إلى مراقبة تطور حالة اللاعب الذي بدا في حالة بدنية جيدة قد تجعله ينضم لقائمة اللاعبين التي يخوض بها المدرب الأرجنتيني مباراة الفريق المقبلة بالدوري الإسباني أمام أوساسونا..

 

 

بدأ مسئولو نادي روما في اجراء اتصالات بوكيل أعمال اللاعب الانجليزي ميكا ريتشاردز الظهير الايمن لنادي مانشستر سيتي الانجليزي من اجل بحث امكانية ضم اللاعب في فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.
واشارت صحيفة كوريري ديللو سبورت ان مسئولي روما وجدوا ضالتهم في اللاعب الانجليزي الذي يلعب في مركزي الظهير الايمن والمساك لتعويض غياب الرحيل المتوقع للمدافع الارجنتيني بورديسو في يناير المقبل في ظل فشل صفقة ضم المدافع الفرنسي عادل رامي لاعب فالنسيا الاسباني الذي اصبح قاب قوسين او ادنى من الانضمام للميلان.
وفقد ريتشاردز موقعه في تشكيلة السيتزن لصالح الارجنتيني زبالايتا مما دفع اللاعب لطلب الرحيل عن ناديه.