( نجم من الزمن الجميل )أشرف صابر الجناح الايسر للدراويش فى عصره الذهبى : تقاضيت 5 جنيه مكافأه فى السبعينات

حين تجلس معه تشعر بقشعريره تتسلل إلى جسدك رجل من زمن الأساطير من جيل العظماء الجيل الذهبى للأسماعيلى الجميل الذى لعب به محمد حازم و عماد سليمان نجوم الدراوييش الخالديين.. موقع النادى الأسماعيلى الرسمى إلتقاه ليساله عن احواله وذكرياته فكان هذا الحوار

حوار عبدالله كوماندوز

…….؟

اشرف ثروت محمد( الشهير بأشرف صابر ) ولعبت فى الأسماعيلى اثناء فتره الهجره فى السبعينات فى مركز الظهير الأيسر

 وكان عمرى وقتها حوالى ال13 عام و صعدت للفريق الأول وعندى 17 عام مع مستر طومسون كان وقتها حماده الرومى يلعب فى القناه ثم عاد إلى الأسماعيلى

…….؟

تدربت على يد الكابتن شحته والكابتن العربى  ولعبت بجوار حازم وعماد سليمان وعلى ابو جريشه

……؟

لم نحصل على بطوله للنادى فى تلك الفتره نتيجه لبعض الظروف المعاكسه لمسيره الفريق لكننا وصلنا نهائى كاس مصر امام الزمالك ثم حصلنا على مركز ثالث فى الموسم التالى

وكنا فى المنافسه دائماً لكن ظروف التهجير و قله الموارد واللاعبيين اضافه الى صغر وقله خبره لاعبى الأسماعيلى بينما كان يوجد فطاحل لدى الفرق الأخرى فكل فريق كان يملك

ما لا يقل عن خمسه او سته لاعبين عمالقه بمعنى الكلمه

…… ؟

لم يكن مطلوب منا فى هذا التوقيت حصد بطوله وكان مدربينا يعطونا الفرصه لنخرج مالدينا من فكر و مهارات كان هذا هو الشيئ الأهم

كان المطلوب منا ان تمتع نفسك باللعب و ان تمتع الجماهير وكل من يراك وتلك هى سمه النادى الأسماعيلى على مر العصور

……..؟

اذكر ان مستر طومسن كان يعد 18 لاعب فقط او 20 كاقصى حد وحين كان يصاب لاعب منا كان الفريق يرتبك بشده نتيجه عدم وجود بديل واعتقد ىان هذه المشكله لا تزال متواجده بالنادى إلى الأن

……؟

قصه العداوه بين الأهلى و الأسماعيلى لم احضرها بنفسى لكنها كانت قريبه منى القصه كلها تتلخص فى انه كان المتوقع  فى اننا مصريين وكان ملعب الاسماعيلى قد دمر بفعل القصف و كان المتوقع ان يتم استقبالنا بحفاوه لأننا كمصريين يجب ان نتكاتف وهو ما وجدناه فى فريق الزمالك ثم تطور الأمر لغضب بين الجمهوريين

…….؟

الأزمه الماليه للنادى الأسماعيلى ليست جديده ولا يمر بها الأسماعيلى بمفرده بل الأنديه الشعبيه  ولن تكون سابقه فى عهد الدراويش والأهم ان نستفيد من دروس الماضى واتمنى ان تتحسن الظروف

…….؟

اذكر انه فى احد المباريات كنا نلاعب الزمالك وكان هذا فى الفتره التى لعب فيها فاروق جعفر و كنا متاخريين بهدف و احرزت هدف التعادل فكانت مكافأه الفريق وقتها 5 جنيه لكل لاعب و 2 ونصف جنيه لللاعبيين الأحتياطى

…….؟

كانت العقود الشهريه مقسمه الى فئات فى هذا التوقيت اعلاها كان 35 جنيه وادناها كان 5 جنيهات شهرياً وما كان يميزنا كجيل هو الانتماء اللامحدود  للفريق و ” فانله ” النادى الاسماعيلى

لكن لا اخفيك القول ان الحياه كانت رخيصه فى هذا التوقيت فمرتبات العمل كانت 15 جنيهاً شهرياً

……؟

اقوم ادرب قطاع الناشئيين بنادى الزهور حالياً و اسكن انا وعائلتى بالقاهره وهو سر ابتعادى عن الساحه الأسمعلاويه واحاول ان انهج نهج مدرسه الدراويش كما تعلمت مع تلاميزى الصغار حالياً

……؟

يعجبنى جميع اللاعبيين فى الجيل الحالى ولكن ابرز من اثروا فى هوا حسنى عبدربه لأنتمائه اللامحدود للأسماعيلى والأسماعيليه بالرغم من الأزمات الحاليه

…..؟

لو كان جيلنا يلعب هذه الأيام لاستحق كل جنيه من الملايين التى توزع هبائاً لكن تلك هى الحياه

…..؟

اغرب المواقف التى حصلت كنا فى يوم ذاهبون لنلاعب فريق المحله بالمحله وحين وصلنا اخبر حازم الجميع بانه قد نسى ” حزائه الرياضى ” فنهره طومسن وعنفه بشده وقال له حذائك هو سلاحك لا يجب ان تنساه ارحل وعد لمنزلك وتدخل الكابتن على ابو جريشه يومها ولعب حازم المباراه

…….؟

اقول فى النهايه للاعبى الأسماعيلى ناديكم اولى بكم على مر العصور عرضت المغريات على لاعبى الأسماعيلى للانضمام للاهلى والزمالك لكننا لم نرضخ وكنا فى وقت نحتاج لكل قرش وليس لجنيه وليس هناك نعمه افضل من نعمه الحب والتى يكافئكم بها الجمهور لأنتمائكم اللامحدود , اعلم ان الظروف صعبه لكن ايضاً اخبركم ان الأسماعيلى ليس فريق صغيير