مـيدو : اللعب للإسماعيلي أفضل من الملايين .. وأطالب بحق الشهداء ..وعودة الدوري ضرورية

  كتب – محمد موسـى

عبد الحميد سامي “ميدو” مدافع النادي الإسماعيلي حزنه الشديد لمصرع أكثر من 74 شخصاً وإصابة المئات في كارثة ستاد بورسعيد ..مؤكداً أن الحادث الأليم أثر بشكل كبير علي حياته العادية حيث يشعر أن أحد أشقائه سقط وسط شهداء بورسعيد.

 وتابع صخرة دفاع الدراويش تصريحاته للموقع الرسمي للنادي الإسماعيلي كنت أحرص علي مشاهدة مباريات كرة القدم من المدرجات قبل أن أصبح لاعب كرة حيث يشكل لى حضور المباريات مثل الذهاب إلى حفلات السينما والمسرح لقضاء وقت ممتع لهذا فاننى لم أتوقع في حياتي أن تصبح ملاعب كرة القدم ساحة للدماء كما حدث في مباراة المصري والأهلي والتى تحولت من مباراه يقطع المتفرج تذكرة لتشجيع فريقه إلى لقاء يستخرج أهله من ورائها شهادة وفاته .

  وأرجع ميدو أسباب مذبحة بورسعيد إلى التعصب الشديد لبعض الجماهير لناديهم  والذي بسببه اقتحموا ملعب المباراة وتسببوا في فوضى عارمة , مما أتاحوا الفرصة للبلطجية والمأجورين أن ينفذوا مخططهم الإجرامي وساعدهم فى ذلك التواجد الأمني الضعيف من قبل رجال الشرطة الذين يتعمدون عدم القيام بدورهم الأمني في الحفاظ على أرواح الناس  والدليل على كلامى -كما يقول ميدو -أن الأمن عادة  لايسمح بدخول زجاجات المياه لكن بعد ثورة الحرية أصبح الأمن يتعمد عدم التفتيش وشاهدنا دخول الأسلحة المختلفة في ستاد بورسعيد واكتفاء الأمن بالمشاهدة  بالإضافه إلى التقصير الواضح من الاتحاد الكرة المصري وعدم التواصل مع روابط المشجعين المختلفة ورجال الأمن لتوفير الأمان للمتفرجين .

 وشدد اللاعب على ضرورة تطبيق أقصى درجات العقاب وهي الإعدام علي كل من له صلة بقتل المصريين في أحداث اليوم الأسود ببورسعيد ولابد أن يكون التعامل من قبل االمسئولين مع هؤلاء المجرمين بيد من حديد حتى يكونوا عبرة لغيرهم لمن تسول له نفسه في تهديد أرواح الأبرياء .

  وأكد نجم دفاع الإسماعيلي علي أهمية عودة الدوري المصري ليس من أجل اللاعبين فقط الذين لايملكوا معظمهم مصدر دخل غير كرة القدم بل من أجل الموظفين والعاملين بالأندية المصرية الذين مصدر رزقهم الوحيد هو من العمل بهذه الأندية لتلبية احتياجات أسرهم .

وتابع ميدو إنه يقترح أن يتم استئناف الدوري بدون جماهير حتى نتفادى أحداث الشغب وتستطيع الشرطة أن تعود للقيام بدورها الأمني علي الأقل الموسم الحالي فليس متبقي سوي عدد قليل من المباريات بالدور الثاني للبطولة لإسدال الستار علي الموسم الكروي الحالي ..مؤكدا أن الرياضة  لاتقل أهمية عن المجالات الأخرى مثل السياسة والصناعة والزراعة وغيرهم ويجب أن يعود كل مصري لعمله لتفويت الفرصة علي الحاقدين والكارهين الذين لهم مصالح في عدم نجاح وإزدهار مصرنا الغالية .. مشيراً إلى ضرورة الاستمرار في ملاحقة مجرمي ستاد بورسعيد والقصاص منهم .

 وعلى الجانب الآخرنفى ميدو وجود أي عروض قدمت له خلال فترة الإنتقالات الشتوية مؤكداً أنه أغلق ملف رحيله عقب التجديد للنادي الإسماعيلي لمدة موسمين , مؤكداً على حبه وعشقه للقلعة الصفراء أحد أكبر الأندية الإفريقية والعربية .

 وأوضح مدافع الدراويش أن الأزمة المالية موجودة بالنادي الإسماعيلي منذ سنوات طويلة والسبب يعود لعدم وجود موارد ثابتة للنادي .. مؤكدأ أن اللعب للإسماعيلي شرف لأي لاعب فهو مثل ناديي الأهلي والزمالك ..وأضاف أن المشاركة مع الدراويش أفضل من ملايين الأندية الأخري ويكفي أن اللعب للإسماعيلي يدفع للعب للمنتخبات الوطنية المختلفة ويحقق للاعبين الشهرة ..وتمنى ميدو أن تحل الأزمة المالية وأن يحصل اللاعبين على مستحقاتهم المتأخرة وأن يعتمد الإسماعيلي علي ذاته بدلاً من تحكم رجال الأعمال الذين طالما عاني منهم النادي .

 يذكر أن مجلس إدارة النادي الإسماعيلي قد نجح في تجديد عقد عبدالحميد سامي مدافع الفريق لمدة موسمين ابتداءاً من الموسم الجديد , مقابل 600 ألف جنيه للموسم الأول ..تزيد بنسبة 50 ألف جنيه في الموسم الثاني .