مجلس ادراة الزمالك يصدر بيانا يصارح فيه جماهيره

متابعة – مصطفى حسين

أصدر مجلس إدارة نادي الزمالك برئاسة الدكتور كمال درويش بياناً رسمياً بعد عقده أول اجتماعات المجلس الرسمية مساء أمس الأول وتم خلاله الاطلاع على الوضع المالي والإداري للنادي.

وجاء في البيان:
فضل مجلس افدارة أن يبدأ عمله بمكاشفة اعضاء وجمهور النادي بعدة حقائق:

أولاً: أن قبول المجلس للمهمة وقيادة النادي بعد تحدياً كبيراً والأخطر على مدى مائة عام هو عمر النادي مما وصل أليه من حالة تردي غير مسبوقة يتحتم على الجميع النية الصادقة والتكاتف وبذل الجهد من أجل عودة النادي إلى الطرق الصحيح.

ثانياً: مجلس الإدارة جاء للاستقرار والتعاون سواء في داخل النادي أو خارجه، ويكن الاحترام والتقدير للجميع ولم يأت لتصفية الحسابات، فلا وقت أو جهد مسموح به لفقده في مهاترات أو أي غرض أخر سوى المحاولة الجادة للإصلاح.

ثالثاً: المجلس على ثقة تامة من معاونة الإعلام الشريف في المشاركة في نجاح القلعة البيضاء.

رابعاً: يوضح المجلس في بداية فترة عمله أن الموقف المالي في غاية السوء وكارثي في حالة عدم العمل والدعم اللازم من جميع الجهات للمرور من هذه الكبوة حيث بلغت المديونيات المستحقة على النادي والمتأخرة 80 مليون جنيه بالإضافة إلى التزامات ومصروفات خلال 2013.

خامساً: الايرادات المتوقعة التقليدية خلال الأربع شهور القادمة من 5 إلى 6 ملايين جنيه وهي تمثل نسبة ضئيلة من حجم المديونيات الأساسية وقد بدأ المجلس في دراسة اقتراحات الأعضاء لتنمية موارد النادي بالإضافة إلى استغلال أصول النادي ومراجعة موقف محلات سور النادي والتي كال الاهمال في شأنها.

سادساً: كرة القدم هي محور أساسي يجب الاهتمام به وتنظيمها بشكل وأسلوب محترف لتسعد الجماهير وتكون مصدر لتمويل النادي.

سابعاً: قطاعات الإدارات داخل النادي تحتاج إلى إعادة هيكلة واهيل بخطة مستقبلية حتى نضمن أفضل أداء وظيفي وبطريقة تدريجية وموضوعية بعيدة عن أي اقصاء.

وأختتم البيان بجملة: أن نجاح المجلس في هذه الظروف الاستثنائية وخلال فترة وجيزة يتوقف على عناصر هامة بداية من مجلس الإدارة والعاملين والأجهزة الرياضية وبنفس الدرجة والدفعة المعنوية من الأعضاء والجماهير.