كاسياس: لولا ركلات الترجيح لما كنا أبطال أوروبا والعالم

تذكر قائد وحامي عرين المنتخب الإسباني إيكر كاسياس المباراة أمام المنتخب الإيطالي في ربع نهائي كأس أمم أوروبا 2008 والتي لم تُحسم إلا بركلات الجزاء لصالح الإسبان، حيث صد “القديس” ركلتين ليمنح فريقه بطاقة التأهل إلى نصف النهائي.

وفي هذا الصدد، أكد إيكر كاسياس أن ركلات الترجيح كان لها دور كبير في فتح باب المجد أمام الفوريا روخا ” أمام المنتخب الإيطالي في يورو 2008 تخلصنا من وزننا الزائد وفي تلك البطولة كبرنا، كنا نعرف أننا نمر بلحظات مهمة من أجل دخول التاريخ”

وأضاف في نفس السياق ” في اليورو السابق قمنا بدور مجموعات رائع، فزنا بالمباريات الثلاث، وتأهلنا لنواجه المنتخب الإيطالي الذي تأهل بصعوبة. لعبنا أمامهم 120 دقيقة قبل أن نحتكم لركلات الترجيح. لو لم نفز ذلك اليوم لما فزنا باليورو وكان سيكون صعباً علينا الفوز بكأس العالم كذلك”

كما أشار السان إيكر كاسياس إلى أن كونهم مرشحين لا يعني فوزهم باللقب ” البعض يقول أننا مرشحون وأن الفوز باللقب سيكون سهلاً، وأننا سنذهب بعيداً في البطولة لأننا نمتلك فريقاً قوياً…الكلام جيد، لكن يجب أن نحققه على أرض الميدان”

وأكد حارس ريال مدريد أن لا أحداً سيضمن له مركزه الأساسي رفقة لاروخا ” لا أعتقد أن الناس يشككون في، أو يضنون أنني ضمنت المركز الأساسي. المنتخب يتوفر على 23 لاعب وكل واحد يستطيع اللعب كأساسي، المنافسة جيدة داخل الفريق، ولا أعتقد أن أحداً سيشكك بي أو بأحد الحراس المتواجدين هنا