مهاب سعيد:القصاص للشهداء قبل عودة الدورى ..وعلى الجماهير أن تأخذ العظه من مذبحة 1فبراير



حوار أجراه : محمد موسى

 

استطاع أن يحجز مكانه في صفوف الدراويش وسط العديد من النجوم في مركزه بخط الوسط المهاجم .. صبر كثيرأ لكنه لم ييأس وأصبح نجم مؤثر في نتائج الإسماعيلي في الفترة الأخيرة .. كان له رأيه في كارثة ستاد بورسعيد , وعودة الدوري من عدمه لذلك كان لنا هذا الحوار مع مهاب سعيد نجم خط وسط الدراويش الذي فتح قلبه للموقع الرسمي للنادي الإسماعيلي خلال السطور التالية …..

 ماتعليقك على مجزرة ستاد بورسعيد ؟

أحداث ستاد بورسعيد هي كارثة لم نر مثيل لها في ملاعب كرة القدم خاصة في الملاعب المصرية , وأنا حزين جدا علي وفاة أخواننا المصريين في مباراة كرة قدم , وأن لاعبي الكرة هم أكثر المتأثرين نفسياً لما حدث في ملعب المصري , لأننا لاعبون اعتدنا علي الحضور الجماهيري للتشجيع لكن ماشهدته مدينة بورسعيد هي معركة لسفك الدماء ليس لها أي علاقة بكرة القدم , فمن قتلوا مصريين قبل أن يكونوا مشجعين لنادي بعينه, وللعلم قد لقى أحد أقاربي من مشجعي الأهلي مصرعه في المباراة السوداء بين المصري والاهلي.. وأنعي أهالي الشهداء وكل المصريين في موت ضحايا مذبحة بورسعيد .

من يحاسب علي دماء الشهداء في ملعب المصري ؟

لابد من توقيع عقاب قاسي على كل مقصر في الحفاظ علي سلامة أرواح الناس في ستاد بورسعيد وعلي رأسهم قوات الشرطة وأمن الاستاد , خاصة الشرطة التي لم تقم بدورها في تأمين اللاعبين والجماهير وسمحت بالفوضى واقتحام الجماهير والبلطجية للملعب والذي أسفر عنه مصرع أكثر من 74 شخصاً وإصابة أكثر من 1000 أخرين .

 هل أنت مع عودة الدوري رغم مذبحة 1 فبراير ؟

استئناف الدوري المصري مطلوب في ظل الأحداث التي تعيشها البلاد وليس عودة الدوري من أجل لاعبي كرة القدم فقط , بل على كل فرد أن يعود لممارسة حياته الطبيعية في جميع المجالات في الصناعة والتجارة والرياضة والجامعات وغيرهم , وحتى لا نعطي الفرصة للمستفدين من تجميد الحياة في مصر , لكن عودة الدوري لابد أن تكون بشروط أولاً القصاص للشهداء ومحاكمة كل من له يد في زهق أرواح المصريين بملعب المصري , وثانياً أن تقوم قوات الأمن بالحفاظ علي أرواح المتفرجين علي نفس القدر الذي يحظي به اللاعبين والأجهزة الفنية للفرق .

 من وراء تألقك في الفترة الأخيرة ؟

الفضل يرجع أولا لتوفيق ربنا لي ولإصراري واجتهادي داخل الملعب سواء في التدريبات أو المباريات وللثقة التي أعطاني إياها الكابتن محمود جابر المدير الفني للفريق , في ظل أنني كنت أعاني خلال الأجهزة الفنية السابقة من الدفع بي في مباراة لدقائق قليلة وجلوسي علي دكة البدلاء لمدة 10 مباريات مما أصابني بالإحباط وأعترف أنني فكرت وقتها في الرحيل علي سبيل الإعارة للاتحاد السكندري لأنني أريد ممارسة كرة القدم , لكن مشيئة الله وعدم إتمام انتقالي لمدة 6 شهور لنادي الإتحاد السكندري جاءت في صفي خاصة أنني تركت اليأس جانباً وقررت أن أثبت مكاني بالتشكيل رغم وجود منافسة شرسة علي مركزي في ظل وجود لاعبين أصحاب الخبرة في نفس المركز لكن المنافسة مشروعة لمصلحة الدراويش, وساهم حصولي علي فرصة المشاركة بصفة مستمرة مع الجهاز الفني الحالي على اكتسابي الثقة وأظهر قدراتي الفنية داخل الملعب .. وبالرغم من أنني لم أحرز أي أهداف إلا أنني نلت الإشادة من الجهاز الفني لمساهمتي مع زملائي لصنع الأهداف وتغيير مجري المباريات … وأوكد أنني امتلك الأفضل لأقدمه مع النادي الإسماعيلي وأنني سأعود للتألق بعد عودة حق الشهداء والذي سيعوده بعده الدوري بإذن الله .

 هل تلقيت عروض خلال فترة الانتقالات الشتوية ؟

ليس هناك أي عروض سواء محلية أو خارجية , كما أنني لا أفكر في الرحيل عن الإسماعيلي أحد أكبر الأندية المصرية , كما أنني مرتبط بعقد مع الدراويش ينتهي بنهاية العام القادم .

كلمة أخيرة توجهها للجماهير ؟

أطالب جميع جماهير الأندية المصرية بأن تقف يد واحدة خلال الفترة القادمة بأن يبدأوا صفحة جديدة بعيداً عن التعصب الأعمي وتبادل السباب بينهم , وعلي مشجعي كل فريق أن يؤازروا ويشجعوا ناديهم فقط  والتحلي بالروح الرياضية , وأن ماحدث يوم 1 فبراير الماضي هو أكبر عظة للجماهير , وأن مصرنا الغالية لن تتحمل المزيد من الأحزان في ظل الوضع الراهن الذي تعيشه البلاد .