عدم الاستقرار والقلق يضرب الإسماعيلي.. والشحات يتراجع عن الانضمام للمصري بعد مذبحة : الدستور

بسبب غموض موقف الدوري، سيطرت حالة من عدم الاستقرار داخل أرجاء النادى الإسماعيلى، وقال أبو طالب العسيوى المدرب العام: “نمر بفترة استثنائية وما زال الحزن يسيطر على الجميع مما حدث فى مدينة بورسعيد والمأساة التى راح ضحيتها 74 شاب”.
وأكد مدرب الإسماعيلى أن نفسية جميع اللاعبين صعبة للغاية وأيضاً المدربين فكل العناصر الرياضية وغير الرياضية ما زالت تعانى مما حدث، ولذلك لم نقرر عدم استئناف التدريبات من عدمها حتى الآن خصوصا في ظل عدم وضوح الرؤية.
ومن جهة اخرى قال حمزة الجمل أحد أبناء النادى الإسماعيلى والمدير الفنى السابق لفريق تليفونات بنى سويف أنه طالب كثيراً بإلغاء المسابقة المحلية وأن يتم تجميد النشاط الرياضى.
وأوضح الجمل منذ اندلاع الثورة وأنا أطالب أن يتم إعادة الهيكلة من جديد وأن يتم التطهير وكان لا بد أن يحدث ذلك منذ فترة، وليس الآن فلو حدث ذلك وقت أن قامت الثورة المصرية فكان سيكون لمستقبل الرياضة فى مصر شأن آخر .
ومن ناحية آخرى يترقب مجلس إدارة الإسماعيلى الموقف النهائى بخصوص مصير المسابقة المحلية وعما إذا كانت ستستكمل أم سيتم إلغائها لوضوح الرؤية بالنسبة لهم فى طبيعة العمل خلال المرحلة القادمة.
وعلى الجانب الآخر بدأ بعض لاعبى الإسماعيلى الذين تنتهي عقودهم بنهاية الموسم الجاري التراجع عن فكرة الانضمام للمصرى وعلى رأسهم عبد الله الشحات لاعب خط وسط الفريق والذى ينتهى تعاقدهم بنهاية الموسم الحالى.
وكان الشحات قاب قوسين أو أدنى من الانضمام للنادى المصرى ولكن ما حدث فى بورسعيد جعل اللاعب يفكر بقوة فى التراجع عن هذه الفكرة.

بسبب غموض موقف الدوري، سيطرت حالة من عدم الاستقرار داخل أرجاء النادى الإسماعيلى، وقال أبو طالب العسيوى المدرب العام: “نمر بفترة استثنائية وما زال الحزن يسيطر على الجميع مما حدث فى مدينة بورسعيد والمأساة التى راح ضحيتها 74 شاب”.
وأكد مدرب الإسماعيلى أن نفسية جميع اللاعبين صعبة للغاية وأيضاً المدربين فكل العناصر الرياضية وغير الرياضية ما زالت تعانى مما حدث، ولذلك لم نقرر عدم استئناف التدريبات من عدمها حتى الآن خصوصا في ظل عدم وضوح الرؤية.
ومن جهة اخرى قال حمزة الجمل أحد أبناء النادى الإسماعيلى والمدير الفنى السابق لفريق تليفونات بنى سويف أنه طالب كثيراً بإلغاء المسابقة المحلية وأن يتم تجميد النشاط الرياضى.
وأوضح الجمل منذ اندلاع الثورة وأنا أطالب أن يتم إعادة الهيكلة من جديد وأن يتم التطهير وكان لا بد أن يحدث ذلك منذ فترة، وليس الآن فلو حدث ذلك وقت أن قامت الثورة المصرية فكان سيكون لمستقبل الرياضة فى مصر شأن آخر .
ومن ناحية آخرى يترقب مجلس إدارة الإسماعيلى الموقف النهائى بخصوص مصير المسابقة المحلية وعما إذا كانت ستستكمل أم سيتم إلغائها لوضوح الرؤية بالنسبة لهم فى طبيعة العمل خلال المرحلة القادمة.
وعلى الجانب الآخر بدأ بعض لاعبى الإسماعيلى الذين تنتهي عقودهم بنهاية الموسم الجاري التراجع عن فكرة الانضمام للمصرى وعلى رأسهم عبد الله الشحات لاعب خط وسط الفريق والذى ينتهى تعاقدهم بنهاية الموسم الحالى.
وكان الشحات قاب قوسين أو أدنى من الانضمام للنادى المصرى ولكن ما حدث فى بورسعيد جعل اللاعب يفكر بقوة فى التراجع عن هذه الفكرة.