عبدربه: المستحقات أو الرحيل ( المصرى اليوم

مهل حسنى عبدربه، لاعب الإسماعيلى والمنتخب الوطنى، مجلس إدارة ناديه حتى مساء غد «الأحد» لصرف مستحقاته البالغة ٤.٨ مليون جنيه، منها ٣.٨ متأخرات من العام الماضي، ومليون من مقدم العقد الجديد. ويتضمن العقد الذى وقعه حسنى الأسبوع الماضى مع يحيى الكومى، رئيس النادى، بنداً يمنحه حق فسخه فى حالة عدم صرف مستحقاته يوم ١٨ أغسطس «أمس الأول الخميس». وكان يحيى الكومى قد عقد جلسة مع حسنى، أمس الأول، طالبه خلالها بمنحه مهلة، مما أثار غضب اللاعب، الذى غادر الجلسة وقاطع مران الفريق، وأغلق هاتفه المحمول.

وتدخل حسام حسن وإبراهيم حسن لدى الكومى لإقناعه بصرف مستحقات اللاعب حتى لا يفسخ عقده ويذهب لناد آخر.

كما طالب اللاعبون بمستحقاتهم، وهددوا بعدم الانضمام لمعسكر ٦ أكتوبر فى حالة عدم تنفيذ الكومى وعوده، وفى غضون ذلك، أثارت تصريحات الكومى والتى أكد فيها عدم تبرعه للنادى استياء الجماهير التى أبدت تخوفها على مصير الفريق.

من جهة أخرى، أبدى أعضاء مجلس الإدارة السابق دهشتهم مما يتردد عن أن المجلس القومى للرياضة بصدد الموافقة على القرض الحسن بقيمة ١٠ ملايين جنيه لمساعدة المجلس الحالى فى مهمته، وقال عضو مجلس إدارة سابق «رفض ذكر اسمه» إن المجلس القومى للرياضة سبق أن وافق لنائب الرئيس حماد موسى على قرض بقيمة ١.٥ مليون جنيه، ثم عاد ورفض الموافقة على قرض آخر بمليون جنيه، وتساءل: لماذا لم يوافقوا للمجلس المنتخب ويوافقون الآن لمجلس معين؟! وأوضح العضو أن النيابة تحقق الآن فى كيفية حصول الكومى على مبلغ ٣.١٧٠ مليون جنيه، ومطالبة الشباب والرياضة باسترداد المبلغ منه، وتساءل: كيف لشخص مدين للنادى بهذا المبلغ بحكم نهائى من المحكمة ويريد الحصول على قرض؟! وأوضح العضو أن الكومى سبق أن خسر القضية التى رفعها فى المحكمة للمطالبة بمبلغ ١٢ مليون جنيه، قال إنه دفعها للنادى. من جانب آخر، يبدأ الفريق اليوم المرحلة الثانية من إعداده للموسم الجديد بإقامة معسكر مغلق بمدينة ٦ أكتوبر، على أن ينتهى يوم ٢٩ من الشهر الجارى، وعقد حسام وإبراهيم جلسة مع اللاعبين عقب آخر مران للفريق بالإسماعيلية أكدا خلاله صرف المستحقات خلال أيام قليلة.

ونفى يحيى الكومى ما تردد عن عدم وفاء المجلس الجديد بوعوده للاعبين وقال إن جميع المستحقات المتأخرة للاعبين والجهاز الفنى والعاملين بالنادى ستصرف قبل عيد الفطر المبارك، وكشف الكومى أنه بانتظار الموافقة النهائية من المجلس القومى للرياضة على إقراض النادى بمبالغ مالية كبيرة.