صراع الماضي والحاضر في الإسماعيلي ( الأهرام المسائى

خرج المهندس نصر أبو الحسن رئيس الإسماعيلي السابق عن صمته ودافع عن نفسه بعد أن طالته تصريحات المسئولين الحاليين بالنادي باتهام مجلسه أنه ترك مديونيات لهم قيمتها‏45‏ مليون جنيه بجانب أخطاء إدارية حدثت في عهده سببت لهم مشكلات مع الجهات التي يتعاملون معها في الوقت الراهن منها علي سبيل المثال مصلحة الضرائب وحكم الفيفا النهائي لصالح المدرب الفرنسي الأسبق باتريس نوفو بالحصول علي مليون و‏200‏ ألف جنيه‏.‏ وقال أبو الحسن انه يود أن تظل العلاقة طيبة بينه وبين مجلس المهندس يحيي الكومي والتي يحرص منذ توليه المسئولية أن تبقي جيدة لكن هناك من يحاول إلصاق اتهامات باطلة ويطمس ما حققناه للنادي من خير في حدود الإمكانات المتاحة لنا‏.‏ وأضاف أنه تسلم النادي بمديونية في‏30‏ يونيو‏2008‏ قيمتها‏27‏ مليونا و‏855‏ ألف جنيه وصلت في‏30‏ يونيو‏2011‏ إلي‏30‏ مليونا و‏620‏ ألف جنيه قبل أن نرحل وليس كما يدعون أنها‏45‏ مليون جنيه وهذه الأرقام مدونة لدي المحاسب القانوني ومن يريد الاطلاع عليها أن يذهب اليه لكي يراجعها‏.‏ وأشار رئيس الاسماعيلي السابق الي ان المصروفات في عهد ولاية المهندس يحيي الكومي في مدته الأولي والمدونة في الميزانية المالية التي اعتمدت في‏30‏ يونيو‏2008‏ وصلـــت لـ‏27‏ مليونا و‏676‏ ألف جنيه أما في ختام السنة المالية في يونيو‏2011‏ سجلت الدفاتر الحسابية الخاصة بنا مبلغ‏34‏ مليونا و‏650‏ ألف جنيه‏.‏ وأوضح أن الإيرادات في نفس الفترة الزمنية السابقة للكومي قيمتها‏15‏ مليونا و‏962‏ ألف جنيه ونحن عندما تركنا النادي أخيرا وصلت‏28‏ مليونا و‏257‏ ألف جنيه وهذا يدل علي قيادتنا للإسماعيلي‏.‏ وأكد أنه طوال الثلاث سنوات التي أمضاها رئيسا للنادي نجح في تسيير أموره المالية دون ارهاق ميزانيته المالية بأعباء اضافية كما يحدث الان من التعاقد مع الجهاز الفني او تمديد عقد اللاعب عبد ربه بمبلغ خيالي‏.‏ واستطرد المهندس نصر أبو الحسن قائلا إن المشكلة التي تبحثها النيابة العامة بخصوص المبلغ الذي حصل عليه المهندس يحيي الكومي وقدره‏3‏ ملايين و‏72‏ الف جنيه من مستحقاته المالية السابقة لست معنيا بها وانما الجهة الإدارية هي المسئولة عن هذا الموضوع حتي لا نتهم بالباطل أننا وراءه‏.‏ وأبدي رئيس الإسماعيلي السابق أسفه من تحميله ديون الضرائب والكهرباء والتأمينات الخاصة بالنادي لافتا النظر أن مبالغها المالية هي تراكمات من المجالس السابقة وهذا معلوم للجميع وتأخيرنا في سداد أجزاء منها راجع للأزمة المالية وندرة الموارد الذاتية‏.‏ وعن الاهمال في متابعة القضية المرفوعة من الفرنسي باتريس نوفو المدير الفني الأسبق للاسماعيلي قال أبو الحسن هذا المدرب كان يعمل ايام مجلس الكومي‏2006‏ وتم استبعاده وسلك الطرق القانونية في الفيفا وحاولنا أن نبحث عن اوراق له بالنادي ولم نجد لها أي أثر لذا وقعت علينا الغرامة المالية وقدرها مليون و‏200‏ ألف جنيه‏.‏