صدام قوي بين لاعبي الإسماعيلي والتوأم.. والظلام يحل بالنادي خلال أيام ( الدستور

بعد قرار اللاعبين بالعودة من جديد للتدريبات والتزامهم بأداء المران على أمل حل أزمة المستحقات المالية الخاصة بهم، حدث صدام قوي بين لاعبي الإسماعيلي والتوأم حسام وإبراهيم حسن، حيث سيطر الغضب على شعور لاعبي الإسماعيلي في أول مران لهم تحت قيادة التوأم بعد أزمة المستحقات ودخل العديد من اللاعبين في مصدامات قوية مع إبراهيم حسن مدير الكرة بسبب تصريحاته التي جاءت ضد اللاعبين وأدت إلى حالة من الغليان الجماهيري ضدهم.

وكان لاعبو الدراويش قد قرروا العودة من جديد إلى التدريبات، وذلك بعد اجتماع مطول جمع لاعبو الفريق محمد حمص، محمد فتحي، محمد محسن أبو جريشة مع الجهاز الفني انتهت أحداث الاجتماع بموافقة اللاعبين على العودة للتدريبات وتم إبلاغ كل اللاعبين الذين أبدوا موافقتهم بالكامل.

يأتي ذلك في الوقت الذي ما زالت الأزمة الإدارية قائمة في الإسماعيلي فبعد تأكد استقالة الكومي بعد تنصله من وعوده بعدم التبرع للنادي الإسماعيلي فما زال اللواء جمال إمبابي محافظ الإسماعيلية بالتنسيق مع مديرية الشباب والرياضة في الإسماعيلية في رحلة البحث عن بديل.

ويسعى محافظ الإسماعيلية إلى حل الأزمة بأقصى سرعة لكي يتم تيسير أمور النادي الإسماعيلي من كل النواحي خلال الفترة المقبلة.

هذا وقد أرسلت شركة الكهرباء بمحافظة الإسماعيلية تهديد أخير إلى النادي الإسماعيلي بأنه سيتم قطع التيار الكهربي تماماً على النادي في حالة عدم الالتزام بسداد المستحقات المتأخرة وجدولتها.

وهددت الشركة أنه في حالة قطع التيار الكهربي خلال هذه المرة فإن الكهرباء لن تعود من جديد.

وعلى الجانب الآخر من المنتظر أن يصل لأحمد حجازي عروض أخرى أوروبية بخلاف عرض غرناطة الذي وصل للنادي بشكل رسمي منذ عدة أيام.

وسيعتمد الإسماعيلي على حل أزمته المالية من خلال بيع اللاعبين وعلى رأسهم أحمد علي وأحمد حجازي.

ومن ناحية أخرى قال أبو الحسن في جلسة خاصة مع بعض أصدقائه منذ أن استقلت من رئاسة النادي الإسماعيلي، ولا يوجد رجل واحد في الإسماعيلية قادر على تحمل المسئولية.