رغم طلب الإسماعيلى .. الأمن يقرر الاكتفاء بــ5 آلاف مشجع أصفر أمام الرجاء

جددت الجهات الأمنية رفضها لطلب مجلس إدارة الإسماعيلى برئاسة المهندس إبراهيم عثمان بشأن زيادة عدد الحضور الجماهيرى ، لمواجهة الفريق مع الرجاء البيضاوى إلى 10 آلاف مشجع والمقرر انطلاقها مساء الأحد فى ذهاب الدور نصف النهائى لبطولة كأس محمد السادس للأندية الأبطال.
واقرت وزارة الداخلية حضور 5000 مشجع فقط بواقع 4500 للفريق صاحب الملعب و500 للضيف وذلك وفقا للاوضاع الأمنية فى البلاد ، ومن منطلق إيضاح الأمور للجماهير يؤكد مجلس الإدارة على حرصه الدائم من أجل زيادة عدد الجماهير باعتبارها الداعم والمساند الأول للفريق والدافع الأهم للاعبين لتحقيق نتيجة إيجابية وتضع المنافس تحت الضغط طوال التسعين دقيقة.
ويشدد مجلس الإدارة على أنه يعول كثيرًا على جماهير الفريق الوفية لمساندة اللاعبين في هذه المرحلة الصعبة لاستعادة مسيرة الانتصارات ، موضحا بأن الجماهير معروفة بوفائها لناديها، والتى كانت تمثل الدور المشترك في كل البطولات التى حققها الفريق سابقا وسيكون لها الدور الأكبر في الوقوف خلف الفريق لتحقيق الهدف المنشود على كافة المستويات وهو السعى نحو التتويج بلقب البطولة الأكبر فى الوطن العربى.

ويشير مجلس الإدارة بأنه تم اجراء اتصالات موسعة مع مسئولى الجهات الامنية للاتفاق على آليات تيسير دخول الجماهير للمدرجات بكل سهولة واستخدام أدوات التشجيع المشروعة والمسموح بها في المدرجات ، وذلك في إطار التعاون مع كل الجهات القائمة على تأمين وتنظيم اللقاء المرتقب، والالتزام بكل التعليمات التي تصدر عن الجهات الأمنية في هذا الشأن.