ذكريات وحواديت نجوم الدراويش القدامى فى لقاءات الاهلى

متابعة :عبد الرحمن العركي وابراهيم سيف

مباراة الاسماعيلي والاهلي دائما ماتكون مليئه بالمواقف والمداعبات نظرا لاهمية هذه المباراه ولحساسسية العلاقه بين جماهير الناديين فسوف نرصد  اهم مواقف نجوم الدراويش القدامي و الاجيال الذهبية  في مباريات الاسماعيلي و  الاهلي

فمن جانبه اكد الكابتن احمد فكري الصغير الشهير( بويا)المداعبات التي كانت تحدث بينة وبين محمد عماره من ابرز المواقف التي اتذكرها في مباراة الاهلي عام 97 و قبل المباراة كنت اجلس وحيدا افكر في اللقاء و افكر في جماهير الاسماعيلية وكاس مصر الذي حصلنا عليه كاول كاس مصر يحصل عليه النادي الاسماعيلي واضاف ويا ان الضغط الجماهير هو الشيء الوحيد الذي يميز مباراة الاهلي حيث ان سعة الاستاد كانت تصل الي 90 الف متفرج عن اي مباراه اخري نظرا للقاعده الجماهيريه العريضه لكلا الناديين واشار ويا الي انا الحكم الفرنسي الذي ادار مباراة النهائي لايمكن ان ينساه نظرا لشدة تالقه في هذه المباراه ومدي الثبات الانفعالي لديه وان كانت هناك مشادات بين جماهير الفريقين و كان هناك شيءا من الاستفزاز لنا ولكن الرد كان بالملعب

اما الكابتن اشرف خضر اشار ان مباراة كاس افريقيا ابرز المواقف التي من الصعب ان تنسي بعد ان هزمنا الاهلي باربع اهداف مقابل هدفين و كان معي الكابتن صبري المنياوي واشار الي ان الحوارات الجانبيه بينه وبين هادي خشبه ايضا من المواقف الهامه و كنت اتذكر الجماهير دائما  و في كل وقت قبل المباراة   واكد الكابتن اشرف خضر ان مباراه الاسماعيلي والاهلي تختلف في الوقت السابق   عن الوقت الحالي حيث ان الروح الرياضيه كانت موجوده بصوره كبيره وكانت المباراه لم تشهد اي احداث شغب مثلما يحدث الان لان الجماهير كانت تعشق كرة القدم و تتمتع بها

اما الكابتن ايمن الجمل اكد ان تلاوة القران والصلاه من اهم المواقف التي تذكره بمباريات الاهلي واشار الي انه كان يعشق هذه المباراه لانه كان يري زملائه بالمنتخب واكد ان حواراتة بالملعب كانت اغلبها مع هشام حنفي واكد ان ليس من الممكن ان ينسي المباراه التي فاز بها الفريق بهدف للا شيء لاحمد فكري الصغير وجاءت صعوبة هذه المباراه بسبب الضغط الكبير الذي كان عليه اللاعبين بسبب ان الفريق قد انهزم قبلها من الاهلي بسداسيه بالاسماعيلية و لكن المؤازرة الجماهيرية كانت هي السر في هذة المباراة

اما الكابتن سيد السويركي اكد انه موقف لا يمكن ان ينساه طوال حياته كان سنة 92 عندما قمنا بافساد الفرحة علي النادي الاهلي و جماهيرة عندما تعادلنا معة 2 / 2 في مباراة   الاحتفال بالدوري وان مباريات الاهلي دائما تتسم بالندية في الملعب و المدرجات و ان هزيمة الاسماعيلي للاهلي تعتبر بطولة لجماهير الاسماعيلية و كنت قبل المباراة اتحدث مع زملائي عن المباراة و كنا نحفز انفسنا قبل المباراة

اما الكابتن سعفان الصغيراكد انة كان يعزل نفسة عن العالم تماما و حتي افراد اسرتة قبل هذة المباراة و خاصة مباريات الاسماعيلية و انة كان لايقبل ان تخرج الجماهير من هذة المباراة خاصة حزينة لان الفوز علي الاهلي بطولة بالنسبة للجماهير و اضاف انة لاينسي مباراة نهائي الدوري بالمحلة التي فاز بها الاسماعيلي بهدفين لعاطف عبد العزيز و بشير عبد الصمد و كانت هناك حوارات بيني و بين اللاعبان محمد عبد الجليل و رضا عبد العال طوال هذة المباراة و اثناء اللقاء كنت لا افكر في شيئا سوي جماهير الاسماعيلية التي تؤازرنا و تحفزنا في المباريات