جلسة هامة عقدها الدكتور رافت عبدالعظيم رئيس النادى مع عدد من اعضاء الجمعية العمومية..والجميع اتفق على مواجهة الشائعات ودعم المجلس وتفعيل دور اللجان

 

 عقد الدكتور رافت عبد العظيم رئيس مجلس ادارة النادى الاسماعيلى اجتماعا هاما بحضور الاستاذ ابراهيم عبد الرحيم عضو مجلس الإدارة والكابتن أنوس المدير التنفيذي للنادي الاسماعيلي   والكابتن عصام عبد العال نجم الإسماعيلي في جيل التسعينات الذهبي وبحضور نخبة من أعضاء الجمعية العمومية طغى على النسبة العددية الأكبر منها مجموعة من السادة اعضاء نقابة المحامين من شباب المحامين الاسمعلاوية على راسهم الاستاذ نهاد حجاج والاستاذ حسن الصياد بالإضافة الى الأستاذ محمد شاهين سكرتير عام جمعية الدراويش للنهوض بالرياضة وتنمية المجتمع والأستاذ عمرو سيف  ببنك قناة السويس واحد كبار مشجعي النادي الإسماعيلي
وبدأ الاجتماع بالتأكيد على مبدأ الانفتاح والتشاور الذي تبناه مجلس الإدارة الحالي مع أعضاء الجمعية العمومية للنادي والجماهير بصفة عامة ايضا التأكيد على السير قدما في إنشاء وتكوين اللجان المساندة لعمل مجلس الإدارة كما أجازتها لائحة الأندية الرياضية التي صدرت مؤخرا في شهر يوليو 2011 والتي نصت على جواز انشاء لجان لمساعدة مجالس إدارات الأندية على تسيير أعمالها ولزيادة توعية اعضاء الجمعية العمومية بدورهم والجماهير الرياضية بواجباتها تجاه أنديتها والأهم من كل هذا توسيع قاعدة الاستثمار لتعظيم موارد الأندية الرياضية
وتخللت الجلسة العديد من المداخلات من كافة المتواجدين وتشارك الجميع بلا استثناء في تأكيد مساندة المجلس الحالي في كافة ما يتخذه من قرارات لصالح النادي الاسماعيلي ..كما أستعلم بعض الحاضرين عن الوضع الحالي لأرض النخيل التي تم تخصيصها للنادي الاسماعيلي واعلن الدكتور رإفت عن خبر مبهج وهو استلام النادي الاسماعيلي لأرض النخيل فعليا بعد اخلائها من وحدات القوات المسلحة التي كانت تتواجد بها وجاري العمل على التنسيق مع الاجهزة الحكومية المختصة بالرفع المساحي وتحديد الملكيات تمهيدا لرفع قطعة الأرض مساحيا ورسم الحدود لتسجيل الارض بإسم الإسماعيلي قانونيا لتصبح تلك الارض هي اول ممتلكات النادي الاسماعيلي في الاسماعيلية منذ تاريخ انشاؤه حتى يومنا هذا
وتم الاتفاق على تفعيل عمل اللجان وتكوينها من خلال انشاء لجنة عامه تتكون من عدد من الشخصيات العامة والنشطاء بحيث لا يتجاوز عددها 20 فرد وتقوم هذه اللجنة بتشكل فرق عمل اللجان المزمع إنشاؤها بقرار رسمي يتم تسجيله بمحضر اجتماع لمجلس إدارة النادي مما يمنح تلك اللجان شرعية قانونية للعمل على تحليل كافة ما مر به النادي من ازمات قانونية وإدارية ومهازل..وعلاج كل هذا بطرق قانونية.
وفي نهاية الجلسة كرر الدكتور رافت عبد العظيم ما سبق وأعلن عنه بأنه لا نية على الاطلاق لتصفية الفريق الأول للنادي ولا الاستغناء عن بعض نجومه سواء ببيعهم في يناير المقبل او تسريحهم بانتهاء تعاقداتهم مع النادي . . وان المجلس الحالي يعمل جاهدا على توفير مصادر تمويل مبتكرة وعاجلة حتى لا يقع تحت ضغط وكالة الاهرام للاعلانات التي تمارس ضغوطا قوية لتقليل مبلغ التعاقد على نيل حقوق الرعاية الاعلانية للنادي الاسماعيلي للمواسم الثلاث القادمة والحصول عليها بثمن بخس لا يتعدي 4 ملايين جنيه فقط للموسم الواحد!!!
كما اعرب الدكتور رأفت عن اسفه الشديد لما يروج من اشاعات واخبار كاذبة من البعضر وخاصة ما يشاع عن وجود مشاحنات بين كبار الشخصيات العاملين بالنادي او عن استغلال الدكتور رأفت منصبة كرئيس للنادي في التسويق لقريته الرياضية الخاصة والحصول على مقابل مادي لمعسكر الفريق الأول الحالي هناك على الرغم من تبرعه الكامل بنفقات هذا المعسكر .. وأكد الدكتور رافت عبد العظيم على أنه ياسف لما ينشر من أكاذيب واشاعات لا غرض منها سوى تطفيشه من النادي وتخريب النادي لأغراض قد لا يعرف هؤلاء المخربون انفسم لها معنى..فلا معنى ابدا للسعي وراء تطفيش مجلس إدارة والكل يعلم انه لا يوجد فرد واحد مستعد لتحمل المسئولية ..فما هو البديل للمجلس الحالي سوى الانهيار والخراب؟؟

وعلى الرغم من أن الغرض الاساسي لهذه الجلسه كان معلنا وهو تدعيم وتأييد مجلس الإدارة الحالي وتوضيح ان هناك قطاعات عريضة من اعضاء الجمعية العمومية وجماهير الاسماعيلي تؤيد تواجد هذا المجلس وترفض اسلوب قذف الحجارة والهجوم العشوائي الا ان الجميع اتفق ان مصلحة النادى الاسماعيلى تأتى فى المقام الاول وقبل اى شئ..