تقرير .. هل يستطيع الفراعنة فك عقدة ملعب كوماسى بعد 41 عام ؟

– لن تكون مواجهة المنتخب المصري أمام نظيره الغاني المقرر لها السادسة من مساء الغد على ستاد

“بابا يارا” بمدينة كوماسي مجرد مباراة ، فالواقع يؤكد أن الفائز سيضع ويضمن قدما في مونديال

البرازيل ، أما التاريخ فكانت قراراته تصب دائما لصالح حماية تلك الملعب من مشاهدة منتخبه خاسرا

في تصفيات المونديال.

– مدينة كوماسي الغانية، أو كما يحب أن يطلق عليها الغانيون “جاردن سيتي”، نظرا لكثرة حدائقها

ونباتاتها وزهورها، احتفظت بسر خاص، حيث كانت -ولا تزال- جنة لمنتخب النجوم السوداء في

التصفيات المؤهلة للمونديال، فلم يخسر أبدأ أي مباراة على ملعبها.

– ووفقا للتأريخ الذي تم اعلانه على الصفحة الرسمية “للفيفا” عبر موقعه الرسمي: فإن المنتخب

الغانى استهل  مبارياته على ملعب “بابا يارا” بمدينة كوماسي في الثاني من يوليو لعام 1972،

عندما فاز 5-1 أمام بنين ضمن تصفيات مونديال 1974.

– ومنذ 41 عاما، لم تخسر غانا مطلقا على ملعب كوماسي: حيث خاضت 17 مباراة، نجحت فى

تحقيق الفوز في 14 مباراة بينما تعادلت في ثلاث مباريات فقط ، و سجل خلالها منتخب النجوم

السوداء فى تسجيل 42 هدفا دفعة واحدة ، بينما تلقت شباكه 8 أهداف فقط.

– وكانت أبرز النتائج التي حققتها غانا على ملعب “بابا يارا”:اكتساح ليسوتو 7-0 العام الماضي.

– فيما كانت أسوأ النتائج التي شهدها ملعب كوماسي التعادل الإيجابى  أمام المنتخب المغربى 2-2

في عام 1997، وهى نفس النتيجة التي انتهت فى مباراة مالي في عام 2009.

– فى الختام يتمنى كافة المسئولين على الموقع الرسمى للنادى الإسماعيلى أن يصاحب التوفيق

المنتخب الوطنى فى التأهل للمونديال بعد غياب دام ثلاثة وعشرين عام .

تقرير حرره ونشره : محمد أشرف