تقرير .. الفرق بين الولاية الحالية لـ ” أشرف خضر ” عن الموسم الماضى

يعد تعيين أشرف خضر كمدير فنى للإسماعيلى مؤقت هو الثانى فى تاريخه بعد أن قاد الفريق فى الموسم الماضى خلفاً لأحمد حسام ” ميدو ” الذى رحل عقب 7 جولات من مسابقة الدورى العام.

 

ويعتبر ” خضر ” من أفضل المدربين داخل النادى على مدار 12 سنه مضت، وذلك لتوليه الرجل الثانى بالجهاز الفنى للدراويش فى أكثر من مناسبة منذ بدايته مع الألمانى ثيو بوكير المدير الفنى السابق للفريق موسم 2003.

 

وكان مجلس إدارة الإسماعيلى برئاسة المهندس إبراهيم عثمان، قد كلفه أمس الجمعه بقيادة الفريق فى الفترة القادمة بعد إعتذار عماد سليمان عن إستكمال المهمة عقب مباراة النصر للتعدين والتى أنتهت بهدف لكل فريق.

 

ولكن هناك فرق بين قيادته للدراويش فى الموسم الحالى خاصة وأن هناك وقت كبير لفرض السيطرة على الفريق ووضع خطط وإستراتيجية جديدة يسير عليها لاعبيه قبل مواجهة الشرقية فى اللقاء المقبل، على عكس ما حدث فى الموسم المنقضى.

 

حيث تولى المهمة خلفاً لـ ” ميدو ” قبل يوم واحد من مواجهة مصر المقاصة والتى تعرض لها الفريق بهزيمة قاسية على ملعبه برباعية مقابل هدف بسبب عدم تركيز اللاعبين خلال هذا اللقاء نظراً للأحداث التى سبقت المباراة.

 

وسرعان ما قام ” خضر ” بإعادة ترتيب أوارقه من جديد حتى نجح فى الفوز على أنبى بهدفين لهدف ببتروسبورت لأول مرة فى تاريخ الفريق أن يحقق إنتصاراً على منافسه البترولى بالقاهرة، فى الوقت الذى أعلن فيه المجلس السابق تعاقده مع التونسى نصر الدين النابى لقيادة الدراويش فنياً ولكنه لم يستمر سوى 19 يوماً لسوء نتائج أصحاب الرداء الأصفر على الرغم من إمكانياته التدريبية العالية وذلك بسبب توليه المهمة بعد بداية الموسم.

 

 

فهل ينجح ” أشرف خضر ” فى قيادة الدراويش ويحصل على فرصته كاملة أم سيتم التعاقد مع مدرب جديد ؟ .. هذا ما يجيب عليه المدير الفنى الحالى من خلال تطوير مستوى ونتائج الفريق فى المباريات القادمة.