بهدف وحيد الاسماعيلى يفوز على الداخلية … في مباراة ودية قويه

 كتب عبدالله كوماندوز

 حقق النادي الإسماعيلى الفوز على ضيفه الداخلية فى المباراة الوديه التي أقيمت عصر اليوم على ملعب ” ميريكور ” بالإسماعيليه ، حيث شهد اللقاء نديه عاليه ، وكانت تجربه وديه مفيدة للاسماعيلى واستمرار لإكتساب الثقة وتدرج لمستوى المباريات في القوه

 وتكون تشكيل الاسماعيلى من : محمد فتحى و ابراهيم يحى و معتصم سالم و احمد صديق و حسنى عبدربه و محمد حمص و جودوين و عبدالرحمن مسعد و عمر جمال و احمد سمير فرج واحمد خيرى

 ولعب الفريق بطريقه 4 – 1 – 2 – 3  .. حيث لعب احمد خيرى ” كليبرو متقدم ” أثناء سير المباراة ولعب كل من عمر جمال و جودوين وعبدالرحمن مسعد في الهجوم  ولعب كل من معتصم و إبراهيم يحيى و احمد صديق واحمد سمير فرج فى الدفاع ولعب فى الوسط حسنى و حمص

    ·         الشوط الأول .. نديه عاليه .. والتعادل سيد الموقف في كل شيء

بدا الشوط الأول بمحاوله ضغط من النادي الإسماعيلى إلا ان نادي الداخلية استطاع الثبات و مبادله الاسماعيلى فى القوه والندية مع مرور الوقت

وظل اللعب سجالاً طوال أحداث الشوط مع فرص ضائعة للفريقين  ، وعلى الرغم من أداء الفريقين الجيد إلا ان الشوط لم يشهد تسجيل أهداف

    ·         الشوط الثاني .. استمرار طريقه اللعب .. وتغيرات محسوبة .. وتقدم اسمعلاوى

وفى الشوط الثاني دفع المدير الفنى للنادي الإسماعيلى بثلاث تغيرات  بنزول محمد صبحى بدلاً من محمد فتحى و نزول احمد على بدلاً من عبدالرحمن مسعد و عبدالله الشحات بدلاً من محمد حمص

مع المحافظة على طريقه اللعب دون تغيير  .. ومع الدقيقة 19  تم الدفع باللاعب احمد الجمل بدلاً من حسنى عبدربه  وفى الدقيقة 20 يحصل الاسماعيلى على ضربه حرة مباشره يلعبها اللاعب احمد سمير فرج  اخطأ مدافع الداخلية فى التعامل معها لتسكن الشباك ويتقدم الاسماعيلى بهدف

ثم يدفع الجهاز الفنى للاسماعيلى  بمهاب سعيد بدلاً من عمر جمال  و الناشئ محمد محسن بدلاً من جوديون , و تتوالى الفرص الغير مكتملة للاسماعيلى وسط ارتباك دفاعي للداخلية على الرغم من استمرار محاولاته لإحراز أهداف فى  شباك الدراويش

ويدفع الجهاز الفنى للدراويش بآخر التبديلات بنزول عبدالحميد سامى بدلاً من ابراهيم يحى و محمد شريف بدلاً من احمد سمير فرج

ويستمر ضغط الدراويش ويتألق فارسي الجانب الأيمن مهاب سعيد واحمد الجمل أضافه الى احمد على ولكن تظل هجمات الدراويش دون إتقان مما يتسبب فى ضياع الفرص الواعدة و الإنفردات و ينتهي الشوط والمباراة بفوز الدراويش بهدف دون رد