بالفيديو.. سقوط مؤلم للماتدور الإسباني



ودع منتخب أسبانيا بطل العالم عام 2010 بطولة كأس العالم المقامة حالياً في البرازيل بعدما خسر للمباراة الثانية على التوالي أمام منتخب تشيلي بنتيجة (2-0) ضمن ختام الجولة الثانية بالمجموعة الثانية بالبطولة.

تقدم منتخب تشيلي بهدف في الدقيقة 20 عن طريق اللاعب فارجاس، وفي الدقيقة 43 أضاف أراجونيز الهدف الثاني ليقضي على أمال منتخب أسبانيا ويقربه من الهزيمة.

الهزيمة جمدت رصيد أسبانيا عند النقطة (0) في المركز الأخير، ورفعت رصيد تشيلي إلى النقطة (6) في المركز الثاني بفارق الأهداف عن هولندا، أما أستراليا فبقيت في المركز الثالث بلا رصيد من النقاط لكن تلقت 6 أهداف وسجلت 3 أهداف، في مقابل 7 أهداف سكنت شباك أسبانيا وتسجيلها لهدف وحيد.

وبهذه النتيجة تتأهل هولندا وتشيلي رسمياً إلى دور الستة عشر وتخرج أسبانيا وأستراليا من البطولة دون النظر لمباراة الجولة الثالثة.

بدأت المباراة باستحواذ كامل من منتخب أسبانيا بحثاً عن هدف التقدم وفي ظل هذا الاندفاع الهجومي كاد أليكسيس سانشيز أن يسجل في الدقائق الأولى.

وحصل المنتخب الأسباني على ركلة حرة في منتصف ملعب تشيلي في الدقيقة 8 نفذها تشابي ألونسو عرضية متقنة لكن أبعدها الحارس برافو في الوقت المناسب.

ودفع فيدال اللاعب ديفيد سيلفا على حدود منطقة جزاء تشيلي ليحصل المنتخب الأسباني على ركلة حرة في الدقيقة 14 نفذها ألونسو عرضية لكنها كانت بعيدة عن رأس كوستا.

ونجح المنتخب التشيلي في التسجيل بالدقيقة 20 عن طريق اللاعب فارجاس بعد هجمة رائعة انتهت عند أراجونيز الذي مرر إلى فارجاس ليراوغ كاسياس ويسدد معلناً عن هدف تشيلي أول.

ووصلت كرة طولية إلى دييجو كوستا في الدقيقة 27 داخل منطقة جزاء تشيلي ليسدد كرة قوية بيسراه ارتطمت بالشباك الخارجية لتضيع فرصة التعادل.

وحتى الدقيقة 35 استمرت محاولات أسبانيا للبحث عن ثغرة في دفاعات تشيلي لكن دون جدوى في ظل تنظيم دفاعي الرائع لتشيلي.

واحتسب الحكم ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء لصالح تشيلي نفذها أليكسيس سانشيز بتسديدة مباشرة في الدقيقة 43 باتجاه المرمى ليتصدى لها كاسياس لترتد الكرة إلى أراجونيز الذي استلم الكرة ببراعة وسدد إلى الشباك الأسبانية معلناً عن هدف ثاني انتهى به الشوط الأول.

ومع بداية الشوط الثاني من المباراة اندفع المنتخب الأسباني للهجوم باحثاً عن هدف تقليص الفارق لتجنب مصير الخروج المبكر من البطولة التي تحمل لقبها.

وتلقى دييجو كوستا تمريرة بينية رائعة في الدقيقة 48 لينفرد بالحارس برافو لكن تدخل الدفاع وحول تسديدته إلى ركنية بعد أن كانت في الطريق للشباك.

وفي الدقيقة 53 سدد راموس ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء لينقذها الحارس برافو وترتد إلى الهجوم الأسباني لتلعب عرضية إلى بوسكيتس أمام المرمى الخالي ليهدر الكرة بغرابة شديدة.

وكاد إيسلا أن يزيد جراح المنتخب الأسباني بهدف ثالث في الدقيقة 68 بعدما قابل تمريرة من أراجونيز وسدد كرة قوية مرت فوق عارضة كاسياس.

واستمرت المحاولات الأسبانية اليائسة لإدراك هدف بتمريرة طويلة إلى فيرناندو توريس الذي توغل باتجاه مرمى تشيلي في الدقيقة 87 ليتعرض لعرقة ويحصل فريقه على ركلة حرة لم يستفد منها.

ولم تسفر المحاولات الأسبانية في نهاية المباراة عن شيء لتستمر عذرية شباك تشيلي وتخرج أسبانيا رسمياً من المونديال قبل خوض لقاءها الأخير ضد أستراليا.

 

كتب : احمد سعد