المحافظ يحسم غدا المرشح لرئاسة الإسماعيلي ( الأهرام

من المنتظر ان يحسم اللواء أحمد حسين محافظ الإسماعيلية غدا الأحد بالتنسيق مع رئيس المجلس القومي للرياضة اسم الشخصية المرشحة لقيادة النادي الاسماعيلي خلال الفترة المقبلة‏,‏

 

 وذلك بعد الجلسة التي يعقدها خلال ساعات مع المهندس محمود عثمان الرئيس الشرفي للاسماعيلي وتكاد تنحصر الترشيحات في عودة العثمانيين لتولي المهمة مرة اخري او اسنادها للمهندس يحيي الكومي ـ الذي عقد جلسة مشاورات مطولة مع محافظ الاسماعيلية يوم الاربعاء الماضي لبحث مشكلة الدراويش والاتجاه الغالب استكمال عدد المجلس الحالي بأسماء بديله للمستقيلين تقود النادي لمدة عام لحين عقد الجمعية العمومية لاختيار مجلس جديد في2012.
 من جانبه أبدي يحيي الكومي رئيس الاسماعيلي الاسبق استعداده لتحمل المسئولية مرة اخري ولكن ـ والكلام للكومي ليس في ظل وجود ثلاثة اعضاء من المجلس القديم وقال: إنه كان يأمل في وجود عنصر واحد فقط من مجلس ابوالحسن واستكمال المجلس بشخصيات اخري يسود بينها التفاهم والتوافق, مؤكدا ان المصالح المتضاربة اثرت كثيرا علي الاسماعيلي, كما ان النادي يعاني بصورة واضحة من عدم التجانس ووجود مراكز قوي ستطيح بمستقبل قلعة الدراويش.
 وأشار الكومي الي ان النادي يعاني تراكمات كثيرة منها حاجته العاجلة والملحة لمبلغ20 مليون جنيه علي وجه السرعة وذلك لصرف مستحقات اللاعبين السابقة والتي تصل الي11.82 مليون جنيه وصرف نسبة25% من عقود اللاعبين خلال الموسم الجديد والتي تستحق في اول اغسطس المقبل وتصل الي6 ملايين جنيه بالاضافة الي الاحتياجات الخاصة بالاجهزة الفنية والادارية ورواتب العاملين واضاف الكومي ان النادي يعاني من مديونيات تصل إلي50 مليون جنيه وذلك للعديد من الجهات.
 وتعهد الكومي في حال اختياره بالابقاء علي حسني عبدربه في صفوف الفريق وسداد جميع مستحقاته القديمة وكذلك البدء في تجديد عقود نجوم الفريق عبدالله السعيد وعبدالله الشحات وأحمد سمير فرج وإبراهيم يحيي وكذلك التعاقد مع جهاز فني علي اعلي مستوي.
 ومن ناحية اخري يستأنف الفريق الاول لكرة القدم بالنادي الإسماعيلي تدريباته اليوم بدون مدرب للمرة الاولي في تاريخه حيث يقود الجهاز الاداري والطبي وجهاز اللياقة البدنية التدريبات الاولي للفريق بعد انتهاء الموسم وذلك بعد رحيل جهاز عماد سليمان المدير الفني السابق وفي ظل حالة الشلل الاداري التي يعاني منهما النادي والتي حالت دون اختيار مدير فني.