الكابتن على غيط يكتب للعميد أبو السعود : اختلف معك هذه المرة !!

 الأخ الحبيب الغالي

 الحاج / محمد أبو السعود

تعلم كم حبى لك وعلاقتنا المحترمة المبنية على الصدق والاحترام وحبك في الله

 دعني اختلف معك هذه المرة أيضا وتقبلها بصدر الأخ الأكبر من أخ اصغر يحبك ويحترمك

 إن ما حدث لا يستحق منك كل هذا ولا إصدار بيانات أو إرسال رسائل لأحد فأنت قيمه كبيره..  وشخصيه محترمه يحبك الجميع من أبناء بلدك ويقدرونك ويساندونك.

 واعلم انك رئيس اكبر ثالث نادي في  إفريقيا أبا من ابا وشاء من شاء..

 وانك رئيس هذا الكيان والصرح العظيم فليس من المناسب لك كشخص أو ككيان  تترأسه الآن أن تعاتب احد آو ترسل رسالة عتاب لأحد..

 فأنت كبير بشخصك وبمكانتك والنزول لهؤلاء والحوار معهم أو عليهم يقلل من شأنك ولا يزيدك ..

 هل ترى كم الهجوم الذي يتعرض له حسن حمدي أو ممدوح عباس؟!

 هل رأيت احد منهم اخرج بيان أو أرسل رسالة لأحد يعاتبه .. لا يا حاج محمد أرجو آن تتريث في قراراتك ، فقراراتك مصيريه تعبر عن شخص محترم وكيان عظيم أنت رئيسه فلابد أن تقاوم اندفاعك في رد الفعل..

 فأرجوك لا تنزلق وراء الصغائر ولا تستمع لمن لا يقدرون وضعك وشخصك ومكانتك..

 وسير في أداء عملك واجعل أفعالك هي التي ترد على هؤلاء ..

 كن شامخا من الاسماعيلى أراده الكثيرون بسوء ولم ولن يتأثر..

 افعل ما وعدت به الناس  ابني ناديك الذي تعشقه لقد بدأت الحلم وحلمنا معك ..

 فلا يجذبك احد للبعد عنه أو الشوشرة عليك..

 ولا تدع لأحد مجال يشعر انه أربكك أو اخذ من فكرك أو هز هذا الكيان ونال منه..

 فلا تجعل كل صغير يتخيل انه أصبح كبير وعلى شئنه بردك عليه أو الالتفاف لما يفعل..

 انهي ما بدأت من أحلام مع ناديك وستجد تمثالا يشهد لك بما فعلت في النادي يدافع هو عنك..

 لان أبو السعود الشخص ورئيس الكيان اكبر من البيانات والرسائل..