الإسماعيلى يصرف نصف المستحقات المالية المتأخرة للاعبين ( المصرى اليوم

استقر مسؤولو النادى الإسماعيلى على صرف ٥٠٪ من مستحقات لاعب الفريق الكروى الأول عن الموسم الماضى، والتى تقدر بـ٦.٥ مليون جنيه بعد خصم مستحقات عبدالله السعيد التى تنازل عنها بعد انضمامه للأهلى.. وعلمت «المصرى اليوم» أن حسنى عبدربه، لاعب الفريق، سيحصل على ٢.٥ مليون جنيه، مع صرف ثلاثة ملايين جنيه للاعبين، بالإضافة إلى مستحقات باتريس نوفو وتقدر بـ١.٣ مليون جنيه.

وتلوح فى الأفق أزمة بين أحمد على، مهاجم الفريق، ومسؤولى ناديه بعد أن فوجئ بعدم إدراج اسمه ضمن كشوف اللاعبين المستحق لهم مبالغ مالية متأخرة.

وانتقد عثمان عطية، وكالة الأهرام ووصفها بعدم العدالة، وقال إنها لا تراعى المساواة بين الأندية، ومن غير المعقول أن يحصل النادى الأهلى على ١٤٣ مليون جنيه كحقوق رعاية، بينما تمنح الإسماعيلى ثلاثة ملايين جنيه فقط.

وأرجع مشكلة باتريس نوفو ومطالبته بقيمة الشرط الجزائى بعد حصوله على حكم نهائى إلى الإهمال الإدارى وعدم متابعة المجلس السابق لقضية المدرب، وأشار إلى أن النادى كان قد حصل على حكم بتعويضه ١٥ ألف دولار، إلا أن عدم تكليف المجلس محامياً لمتابعة القضية تسبب فيما حدث، وأشار إلى وجود مفاوضات مع أحمد حسن، وكيل المدرب الفرنسى، للوصول إلى صيغة اتفاق يتم بمقتضاهما تخفيض المبلغ أو تقسيطه.

وفى نفس السياق وصف إبراهيم عبدالرحيم، عضو المجلس، المتحدث الرسمى باسم النادى، ما يحدث بـ«الكارثة»، وتساءل: لماذا كان الصبر على المجلس السابق؟! وهل يعقل أن يتسلموا النادى وبخزينته ٢٠ مليون جنيه ويتركوه وخزينته خاوية تماماً، وأين رجال الأعمال؟!

وفى سياق مختلف، طالب حسام حسن، المدير الفنى للفريق الكروى الأول، بدعم صفوف الفريق بثلاثة لاعبين جدد ليكونوا بدلاء لمراكز الظهيرين الأيمن والأيسر والهجوم، وعلمت «المصرى اليوم» أن هناك استقراراً على محمود عبدالعزيز، لاعب القناة، وفتحى عبدالمنعم، لاعب الشمس.

ويواصل الفريق استعداداته لمباراة بنى سويف فى دور الـ١٦ لكأس مصر المقررة يوم الأربعاء المقبل باستاد الإسماعيلية.. واستقر حسام حسن على التشكيل الأمثل ورفض إقامة مباريات ودية خلال الفترة المقبلة.

وقال إبراهيم حسن، مدير الكرة، فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»: إن هناك أيادى خفية تسعى لتشتيت نجوم الفريق، خصوصاً أحمد على، مهاجم الفريق، وضرب مثلاً بالعقد المزور وشكوى اللاعب ضد تامر النحاس، وكيل اللاعبين، وأشار إبراهيم حسن إلى أن الفريق سيدخل معسكراً خارجياً عقب لقاء بنى سويف فى الكأس ضمن المرحلة الثالثة للإعداد.

من جانب آخر، كشف مصدر مطلع أن أحد وكلاء اللاعبين بدأ فى نسج خيوطة حول أحمد على لنقله إلى النادى الأهلى، كما فعل مع لاعبين آخرين من قبل أمثال: «شريف عبدالفضيل وسيد معوض وأحمد فتحى وأخيراً عبدالله السعيد»، وأشار مصدر مطلع إلى أن الوكيل عقد جلسة مصالحة مع اللاعب كبداية لتفعيل عقد وكالة جديد يتحرك به لتحويل مسار اللاعب إلى النادى الذى يريده.

فيما عمت حالة من الغضب لدى جماهير الدراويش ضد مجلس الإدارة برئاسة رأفت عبدالعظيم بعد بيع عبدالله السعيد للأهلى، وأثار البيان التوضيحى الذى أصدره مجلس إدارة نادى الزمالك واتهام مسؤولى الإسماعيلى بالمراوغة والخداع فى الصفقة ردود أفعال غاضبة.. واتهم عدد من خبراء اللعبة بالإسماعيلية المجلس بإهدار المال العام لرفضه الحصول على ٧.٥ مليون جنيه من الزمالك لشراء اللاعب والموافقة على ٦.٧٥٠ مليون جنيه من الأهلى.

وأكد سيد عبدالرازق فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»: إن مجلس الإدارة باع اللاعب منذ أسبوع مضى، وأن ما حدث من مفاوضات هو عبارة عن تمثيلية مكشوفة كان بطلها رئيس النادى الذى باع اللاعب للأقل سعراً، وأكد أنه كان ضد بيع لاعب بقيمة عبدالله السعيد مقابل هذا المبلغ الضعيف، رغم أن عمره فى الملاعب مازال ممتداً لسنوات أخرى.

وأضاف عبدالرازق، الشهير بـ«بازوكا» أن المجالس السابقة باعت شريف عبدالفضيل وهانى سعيد بمبالغ أكبر من المبلغ الذى اشترى به الأهلى عبدالله السعيد، وكشف أن المجلس الحالى يدير المنظومة بسياسة خاطئة، كما أنهم يتحدثون عن المشاريع دون أن يقدم أى فرد منهم مليماً واحداً للنادى.

وأبدى بازوكا استياءه من المؤامرات التى قادها البعض ضد يحيى الكومى، الرئيس السابق، للإطاحة به، وقال إن مدحت الوردانى وميمى درويش، عضوا المجلس السابق، كانا وراء الإطاحة بالكومى، ومن يجلس على الكرسى تختلف اتجاهاته عما كان بعيداً عنه، وأضاف: «يبدو أن الكرسى به مسامير قالووظ».

وأبدى سيد عبدالرازق استغرابه الشديد من تجاهل المحافظ للشخصيات التى تستطيع توفير الموارد المالية مثل: «حماد موسى وسعد الجندى»، وقال: الوردانى ودرويش اللذين صورا للمحافظ جمال إمبابى أن المجلس الحالى يستطيع انتشال النادى من الغرق، وهذا غير حقيقى، واتهم بازوكا أحد الإعلاميين بتخريب النادى مقابل الحصول على عمولات سمسرة من المدربين الذين يأتى بهم لتدريب الفرق المختلفة وخصوصاً الناشئين.

وطالب بازوكا جماهير الإسماعيلى بالتنبه للمؤامرات التى تحاك ضد فريق الكرة لتدميره من أشخاص يعلنون أنهم يحبون النادى، وهم فى الأصل لا يعملون إلا لمصالحهم الشخصية فقط.