الإسماعيلى يختبر «هيكل» ومهاجم مالطا.. ويبحث عن «ظهيرين» ( المصرى اليوم

وافق حسام حسن، المدير الفنى الكروى الأول بالنادى الإسماعيلى، على خضوع هيكل قمامدية، لاعب أهلى بنغازى الذى سبق له خوض تجربتين احترافيتين بناديى ستراسبورج والصفاقسى التونسى، ودانكن إدوارد، مهاجم منتخب مالطا الذى سبق له الاحتراف بالبرتغال والبرازيل، وينتظر وصول اللاعبين خلال الساعات القليلة المقبلة،

فيما يخضع حالياً عدد من اللاعبين الجدد للاختبار، وهم إبراهيم الحاسى، لاعب النصر الليبى، وعلى سلامة، مدافع الاتحاد الليبى، وعماد عبدالمنعم، الذى وقع عقوداً رسمية فى عهد المجلس السابق، إلى جانب محمود عبدالعزيز، لاعب القناة، ومحمد سمير، لاعب السويس وهما الأقرب للتعاقد بعد توقيعهما على استمارات القيد وظهورهما بصورة طبية خلال التدريبات الأخيرة، ويخضع أيضاً للاختبار محمد سعد، مدافع غزل شبين، فيما فضل الجهاز الفنى عدم التعاقد مع حراس للمرمى لوجود أكثر من حارس مميز سواء من الصاعدين أو أصحاب الخبرة فى التدريبات الأخيرة.

من جهة أخرى، استأنف الفريق تدريباته، أمس، بعد الحصول على راحة «الأحد»، وألهب حسام حسن، المدير الفنى، حماسهم بمشاركته مع اللاعبين فى التدريبات التى تجرى فى العاشرة والنصف مساءً، وفى بادرة جديدة نالت استحسان الجماهير يحرص اللاعبون وأعضاء الأجهزة الفنية والإدارية والطبية على قراءة الفاتحة قبل بدء المران.

وانتظم فى مران، أمس، أحمد حجازى، مدافع منتخب الشباب بعد حصوله على راحة سلبية لمدة يومين عقب العودة من كولومبيا، فيما خضع الثنائى على جبر، والحارس محمود شكرى لتدريبات علاجية تحت إشراف جمال الطالى، إخصائى العلاج الطبيعى، وغاب الرباعى محمود وحيد وحسام حسن ومسعد عوض ومحمد أشرف لوجودهم مع منتخب الناشئين تحت ١٧ سنة، وطلب التوأم «حسن» عودة شادى محمد لصفوف الفريق، والتعاقد معه مجدداً بعد فسخ تعاقده، من جانبه، قال شادى: سعدت جداً بتولى حسام وإبراهيم حسن مهمة تدريب الفريق، وأبديت موافقتى على العودة ولن يكون لى أى شروط.

وأكد إبراهيم حسن، مدير الكرة، ضرورة دعم صفوف الفريق بلاعبين جدد.

فى شأن آخر، حصل حسام حسن على وعد أخير من يحيى الكومى بصرف مستحقات لاعبى الفريق المتأخرة قبل يوم ١٩ أغسطس الجارى موعد بداية معسكر الإعداد، يأتى ذلك بعدما أبدى عدد من اللاعبين تذمرهم لعدم صرف مستحقاتهم فى الوقت الذى حصل فيه حسنى عبدربه على مستحقاته بمجرد التوقيع على عقد جديد.