الإسماعيلى يحتوى أزمة «عبدربه».. و«فتحى» يرفض عرضى الاتحاد والتليفونات : المصرى اليوم

احتوى مجلس إدارة النادى الإسماعيلى غضب حسنى عبدربه، لاعب الفريق الكروى الأول، بعد مقاطعته مران الفريق، أمس الأول، احتجاجاً على رفض الإدارة صرف ٢٧ ألف جنيه باقى المستحقات المتأخرة من مصاريف علاجه الموسم الماضى.

وأجرى محسن عبدالمسيح، عضو المجلس، المشرف العام، اتصالاً باللاعب وعده خلاله بصرف مستحقاته.

من جانبه، طالب حسنى عبدربه، إدارة ناديه بالحصول على موعد لسداد قيمة مستحقاته المتبقية من الموسم الماضى، البالغة ١.٨ مليون جنيه، وأبدى اللاعب غضبه الشديد مما تردد عن فشله فى الحصول على عرض احتراف بأحد الأندية الإماراتية، وأكد اللاعب للمقربين منه أنه لم يسافر إلى الإمارات من أجل تسويق نفسه، كما تردد، وأنه مستمر مع فريقه حتى يتلقى عرض احتراف خارجياً مناسباً.

من جانب آخر، قام مجلس الإدارة بتوزيع نسبة من مستحقات لاعبى الفريق المتأخرة من الموسم الماضى وتقدر بـ٤٠٠ ألف جنيه، وتم التوزيع حسب حاجة اللاعبين وظروفهم بعد انتعاش خزينة النادى بمبلغ ٥٠ ألف جنيه من مؤسسة دار المعارف، والقسط الشهرى من شركة أطياب.

وأكد إبراهيم عبدالرحيم، عضو المجلس، المتحدث الرسمى، أن النسبة المتبقية من مستحقات الموسم الماضى تبلغ ٨٠٠ ألف جنيه فقط، وجار توفير باقى المستحقات قبل بداية الشهر المقبل، وأشار عبدالرحيم إلى أن مغالاة أندية القسم الثانى فى المقابل المادى كانت وراء تجميد صفقات بعض اللاعبين، وضرب مثلاً بنادى القناة، الذى طلب مسؤولوه مليون جنيه للاستغناء عن محمود عبدالعزيز.

من جانبه، قال محمد محسن أبوجريشة، مهاجم الفريق: لا أعلم شيئاً عن عرض نادى القادسية السعودى، وأنا مستمر حتى نهاية الموسم، وأشار إلى أنه سيترك الفريق للعب لأحد الأندية الأخرى فى صفقة انتقال حر، وأبدى اللاعب حزنه الشديد من عدم الحديث معه فى تجديد عقده، رغم أن المجلس يعرف أن عقده سينتهى بنهاية الموسم الجارى.

فيما رفض محمد فتحى، حارس المرمى الرحيل، وأصر على الاستمرار مع فريقه، مؤكداً أنه سيختتم حياته الكروية داخل ناديه، وأكد فى تصريحات خاصة رفضه عرضى الاتحاد وتليفونات بنى سويف.

وفى سياق مختلف، رفع مسؤولو نادى إنبى المقابل المادى إلى ١.٥ مليون جنيه للحصول على خدمات إبراهيم يحيى، مدافع الفريق الكروى الأول، ويدرس المجلس العرض، فيما رفض المجلس عرض الاتحاد السكندرى لضم مهاب سعيد.