الإسماعيلى يؤجل مزايدة الرعاية.. ورئيس النادى: لا أخشى التهديدات بالقتل ( المصرى اليوم

قرر مجلس إدارة النادى الإسماعيلى تأجيل مزايدة الرعاية التى طرح المجلس السابق كراسة شروطها، وكان مقرراً فتح مظاريفها اليوم، وأكد رأفت عبدالعظيم رئيس النادى أن الهدف من قرار التأجيل هو مصلحة النادى والوصول لأعلى قيمة مادية،

موضحاً: «أجلنا المزايدة لمدة عشرة أيام أخرى لمنح الفرصة أمام شركات أخرى للتقدم للمنافسة»، وكشف عبدالعظيم أن شركة الأهرام هى الوحيدة التى تقدمت لشراء كراسة الشروط مع شركة أخرى يتردد أنها تابعة لها، وقال رئيس النادى إنه سيسعى خلال المرحلة المقبلة لترشيد الإنفاق، ونفى ما تردد عن رغبته فى تخفيض العمالة داخل النادى، مؤكداً أنه جاء لقيادة النادى من أجل تصحيح المسار وليس لقطع الأرزاق، وأضاف عبدالعظيم: ملف العاملين بالنادى من اختصاص عثمان عطية نائب الرئيس، وأوضح أن هناك موظفين يقبضون رواتبهم الشهرية دون أن يكون لهم عمل، إلى جانب أنهم لا يحضرون إلى مقر النادى.

وأشار رئيس النادى إلى أنه سيفتح ملف المحال التجارية بسور الدرجة الثالثة بعد الانتهاء من صرف مستحقات اللاعبين، كما سيقدم رؤية جديدة للنادى الاجتماعى الذى يأتى فى مقدمة أولوياته.

وأوضح رأفت عبدالعظيم أنه يقوم بإعداد دراسة بشأن العائد المادى من تسويق مباريات الفريق الكروى الأول بصورة فردية بعيدا عن اتحاد الكرة ولجنة البث، وأكد أن ناديه يستطيع تسويق مبارياته بنفسه مع القنوات الفضائية، وأن المبلغ المالى الذى سيستفيد منه النادى سيزيد فى هذه الحالة على ٢٠ مليون جنيه.

وأكد عبدالعظيم أنه تلقى عبر الهاتف مكالمة من شخص مجهول يهدده فيها بالقتل إذا قام ببيع عبدالله السعيد أو أى لاعب آخر بالفريق، وأوضح رفضت تقديم بلاغ رغم وجود رقم المتصل، واصفا نفسه بالمقاتل، وقال سبق لى المشاركة فى حرب أكتوبر المجيدة، ولا أخشى التهديدات، والأعمار بيد الله.

وفى شأن آخر، أوضح إبراهيم عبدالرحيم المتحدث الرسمى أن النادى تلقى عرضاً رسمياً من نادى الاتحاد السكندرى يفيد بطلب شراء ثلاثة لاعبين هم المعتصم سالم ومهاب سعيد ومحمود شكرى مقابل مليون للمعتصم و٣٥٠ ألف جنيه لمهاب و٢٠٠ ألف لشكرى.

وأكد عبدالرحيم أن المجلس رفض العرض دون الرجوع للجهاز الفنى، وعلمت «المصرى اليوم» أن كامل أبوعلى رئيس النادى المصرى عرض ضم المعتصم سالم مقابل ٣ ملايين جنيه، ولم يرد مسؤولو النادى على العرض، خصوصاً أن عقد المعتصم ينتهى بنهاية الموسم المقبل فيما تلقى النادى عرضين من الإنتاج الحربى وتليفونات بنى سويف لشرا الناشئ الصاعد محمد محسن «الصغير».

وعلى صعيد الفريق الكروى الأول، نجح التوأم حسام وإبراهيم حسن فى لم شمل اللاعبين، وآتت الاجتماعات المكثفة التى يجريها إبراهيم حسن مدير الكرة مع اللاعبين الكبار ثمارها، وتقرر إقامة معسكر إعداد للفريق بالإسكندرية وصفه مدير الكرة بأنه سيكون خير ختام لمعسكر الفريق استعداداً للموسم الجديد، وقال إبراهيم حسن: «جماهير الدراويش معذورة لأنها تريد بطولة لفريقها مثلما نحلم نحن بذلك»، وأوضح بأن مشكلة النيجيرى جودوين فى طريقها للحل،

وأشار إلى أنه خاطب «فيفا» بشأن جون أويرى، وأكد أن الفريق فى حاجة ماسة لجهود كل اللاعبين، خصوصاً حسنى عبدربه وأحمد على ووصف الأخير بأنه أخطر مهاجمى مصر، وكشف أنه أبلغه ببقائه مع الفريق، وأن الجميع يرغب فى استمراره ولا نية لبيعه وأضاف: إذا لم ينتظم اللاعب فى التدريبات فإنه سيظل على الدكة طوال مدة عقده.

وعلى صعيد مختلف اتفق مسؤولو النادى مع حسنى عبدربه على صرف مستحقاته على دفعتين شرط بيع عبدالله السعيد، وعقد رأفت عبدالعظيم رئيس النادى جلسة ودية مع اللاعب أبدى خلالها حسنى تفهماً شديداً لرغبة مجلس الإدارة والجماهير فى استمراره مع الفريق.

وفى شأن مختلف، قال عبدالله السعيد فى مقابلة مع «سى. إن. إن» العربية إن قرار رحيله عن النادى نهائى ولا رجعة فيه، وإنه على قناعة بعدم جدوى بقائه مع الفريق، وأرجع رغبته فى الرحيل إلى الأزمة المالية، كما عبر عن رغبته فى الانتقال للنادى الأهلى رغم تلقى النادى عرضين من المصرى والزمالك، مؤكداً أن المقابل المادى لن يكون أساس اختيار وجهته المقبلة.