الإسـماعيلي.. ينهــار الديون تحاصر النادي.. الكومي ومجلسه تركوا “الجمل بما حمل” ( المساء

يشهد الشارع الرياضي بالاسماعيلية حالة من الغليان والقلق علي مستقبل النادي الاسماعيلي الذي يتعرض للغرق دون ان يجد من ينقذه.. بعد استقالة المهندس يحيي الكومي وأعضاء مجلسه مدحت الورداني وعثمان عطية وميمي درويش وأحمد عبد الحليم والمستشار سيد يونس وشريف حمودة.
يبدو ان تاريخ الكومي مع الاسماعيلي يستحق ان يقال عليه زمن العجايب بعدما أصدر شيكات بدون رصيد آخرها شيك حسني عبد ربه.. علاوة علي انه رفع مستوي القيمة المالية لعقود اللاعبين بالنادي خلال فترة رئاسته الأولي.. وكأن الكومي شخص لا يهمه سوي الفلوس والشهر ة وببلاش.. ويتساءل الشارع الإسماعيلاوي لماذا وافق اللواء جمال امبابي محافظ الاسماعيلية علي استصدار قرار بتعيينه رئيساً للنادي لمدة عام؟! في حين رفض المحافظ اصدار هذا القرار لأحد من أبناء الاسماعيلية لانتشال ناديهم.
أكد المستشار سيد يونس عضو مجلس الادارة المستقيل لـ”المساء” ان النادي مطلوب منه خلال شهر سداد 102 مليون جنيه أجوراً ومرتبات للاعبين والاداريين والجهاز الفني وغرامة مارك فوتا والضرائب والكهرباء والأغذية والمشروبات.
وقال: من أين تأتي تلك الملايين والخزينة خاوية.. وطالب يونس أبناء الإسماعيلية بسرعة التدخل لانقاذ سفينة الدراويش من الغرق.
من جانبه كشف المهندس يحيي الكومي ان أسباب الاستقالة تتلخص في ان مديونية النادي في عهد المهندس نصر أبو الحسن وصلت 45 مليون جنيه مما تسبب في عرقلة بعض الأمور منها مرتبات وعقود اللاعبين والموظفين وقال: هذا المبلغ كبير جداً علي قدراتنا بجانب وقوف الجميع في موقف المتفرج سواء بالجهة الادارية أو أبناء الاسماعيلية وكان من الصعب علينا الاستمرار في النادي وسط هذه الظروف الصعبة.
نفي اللواء جمال امبابي  محافظ الاسماعيلية التصريحات التي أطلقها المهندس يحيي الكومي بأنه أجري اتصالاً هاتفياً به ووعده بسداد 50% من مستحقات اللاعبين المتأخرة ورفض المحافظ ان يتاجر أي شخص  باسمه.
وقال الدكتور فؤاد عبد الباقي مدير عام الشباب والرياضة ان الاسماعيلي دخل مرحلة المجهول ولابد ان يعود إليه الاستقرار مرة أخري خاصة وانه أعرق الأندية الشعبية في مصر وبطل أفريقيا وبرازيل العرب.
من ناحية أخري علمت “المساء” ان الجهاز الفني بقيادة حسام حسن قررا البقاء مساندة للفريق حتي يخرج من محنته ورغم ذلك قد عم الحزن معسكر الفريق بـ 6 أكتوبر وأصيب اللاعبون بحالة احباط شديدة وبذل محمد حمص كابتن الفريق ومعه محمد فتحي ومحمد صبحي ومحمد محسن أبوجريشة مجهودا كبيرا لتهدئة الأمور لكن باءت محاولاتهم بالفشل وتم إلغاء المعسكر.
تنفرد “المساء” وبالأرقام بنشر ديون النادي الاسماعيلي الذي أوشك علي الانهيار أو الغلق لحين إشعار آخر.
 أكدت المستندات ان النادي مطالب بسداد 45873 جنيه لموردي اللحوم والدواجن والخضر والفاكهة والأسماك لفندق اللاعبين.
و2 مليون ضرائب علي النادي وثلاثة ملايين و461 ألف جنيه تأمينات اجتماعية “النادي الاجتماعي” و3872 جنيهاً مستحقات هيئة قناة السويس “مياه النادي الاجتماعي” و17 ألفاً و353 استهلاك كهرباء و5000 سلفة مستديمة و1890 توريد مياه غازية  و7300 حوافز ومكافآت عاملين بالنادي و19 ألفاً و308 مقابل أداء الخدمة للنادي الاسماعيلي و251 ألفاً و705 جنيهاً رواتب الأجهزة الفنية لقطاع الأنشطة وبدلات ومكافآت لاعبي الأنشطة  الرياضية أشهر يناير وفبراير ومارس وابريل ومايو ويونيو.
و359 جنيها توريد آيس كريم للنادي الاجتماعي و19500 صيانة سيارة النادي و3325 حصة الشرطة في تذاكر المباريات المقامة بالاسماعيلية و25 ألف جنيه توريد ملابس رياضية وثلاثة آلاف جنيه مستحقات اللاعب روبرت أكاروي.
و954993.35 ألف جنيه مستحقات لأندية الألومنيوم وطلائع الجيش ومليون و280 ألف جنيه مستحقات باتريس نوفو و650 ألف جنيه قضية نادي نورماندي “اللاعب جودوين” بما يعادل 2500 فرنك سويسري و400 ألف جنيه شيك بدون رصيد صادر للنادي المصري و124 ألف جنيه مكافأة مباراة الاتحاد السكندري و123.800 مكافأة مباراة الانتاج الحربي و24 ألف جنيه مستحقات مارك فوتا ما يعادل 4 آلاف دولار أمريكي و30 ألف جنيه مستحقات جيرارد مدرب الأحمال بما يعادل 5 آلاف دولار أمريكي و99 ألف جنيه راتب الجهاز الفني والاداري والطبي عن شهر مايو و101 ألف جنيه راتب الجهاز الفني والاداري والطبي عن شهر يونيو 2011 والفي جنيه بدل سكن للاعب معتصم سالم عن شهر يونيو 2011 والفي جنيه بدل سكن اللاعب محمد فتحي عن شهر يونيو 2011 و81 ألف جنيه راتب اللجنة الفنية بداية من شهر أكتوبر 2010 وحتي شهر يونيو 2011 ومليون و419 ألف جنيه مستحقات عقود لاعبين 2010/2011.
الجدير بالذكر ان خزينة النادي لم يتبق فيها سوي مبلغ 400 ألف جنيه سيتم صرفها اليوم الأربعاء رواتب العاملين قبل حلول عيد الفطر المبارك  وبذلك تصبح خزينة الاسماعيلي خاوية.