الألتراس الاسماعيلاوي تبرع بالدم لإنقاذ أرواح الأهلوية : الجمهورية

استنكر الدكتور رأفت عبدالعظيم رئيس النادي الإسماعيلي ما حدث باستاد بورسعيد من أحداث بعيدة كل البعد عن الرياضة والأخلاق والانسانية والتي أسفرت عن ضحايا ومصابين لم تشهدها الملاعب المصرية في تاريخها.
وقال لم اكن اصدق ما يقال عن وجود فئة مندسة ولكن في هذا المجال والذي شاهدته أول أمس صدقت بأن هناك بالفعل فئة تسعي لتخريب البلد وهذا سلوك بعيد كل البعد عن صفات المواطن المصري واضاف أنه إذا كانت الرياضة بهذه الصورة الفجة فلا ضرورة لها علي الإطلاق ولكن لابد من محاسبة كل من تسبب في هذه المذبحة ولابد أن تتم عملية تأمين المجتمع المصري بأسرع ما يكون حتي لا تحدث كوارث أسوأ.
اضاف المهندس عثمان عطية عثمان نائب رئيس النادي أن ما حدث كان مدبراً ومخططاً له بعناية وهناك من شارك في وقوع هذه الكارثة التي راح ضحيتها 76 من أبناء مصر كل ذنبهم أنهم ذهبوا لمؤازرة فريقهم وهنا لابد ان يثور السؤال لمصلحة من هذا التخريب والدمار والقتل وإذا كان هذا هو الحال وفريق المصريي فائز فكيف كان لو كان المصري مهزوما وإذا كان أمن بورسعيد لا يستطيع تأمين مباراة فكيف يستطيع أن يؤمن البلد وما حدث من وجهة نظري المجردة كان أحد أكمنة المخربين والذين يستهدفون دمار وتخريب هذا ونهيب بالشرطة ان تعود بقوة والقوات المسلحة أيضا وان يكون الضرب بيد من حديد علي أيدي من يريدون عدم الاستقرار لهذا البلد.
قال المستشار إبراهيم عبدالرحيم عضو مجلس الادارة ما حدث مأساة بمعني الكلمة وكون أن يلقي هذا العدد من ابنائنا حتفه في مباراة لكرة القدم وهذا الكم من المصابين فهذه جريمة كبري لن ينساها التاريخ ولابد من محاسبة المسئولين ولابد ان تظهر شخصية اللهو الخفي الذي حيرنا بأفعال نريد الحقيقة كاملة وعزاؤنا لاهالي الضحايا تغمدهم الله بوافر رحمته والهم ذويهم الصبر والسلوان.
يقول أبوطالب العيسوي المدرب العام للإسماعيلي هذه جريمة مدبر لها بعناية من أجل ضرب الاستقرار في مصر وإذا كان الأمر سيستمر علي هذه الشاكلة فلا كانت الرياضة والكورة وليذهب الكل إلي الجحيم فسلامة ابنائنا أهم وقد رفضنا ومعه الجهاز الفني لنادي الإسماعيلي ان نستكمل المباراة ووقفنا دقيقة حداداً علي أرواح الضحايا الذين نتمني ان يرحمهم الله وان يلهم ذويهم الصبر.
اضاف بأنه تم منح اللاعبين راحة إلي حين وضوح الرؤية بالنسبة لاستكمال الدوري من عدمه.
وقد اعربت جماهير الإسماعيلية عن حزنها الشديد لما لحق بالضحايا في مباراة المصري والاهلي وطالبت بسرعة التحقيق والكشف عن الجناة وطالبوا بالقصاص منهم في اسرع وقت حتي تهدأ ثائرة اهالي الضحايا.
وقد قام الالتراس الإسماعيلاوي بالتوجه إلي المستشفي العام بالإسماعيلية للتبرع بدمائهم للمصابين في احداث بورسعيد واعلنوا تعليق نشاطهم لأجل غير مسمي احتجاجا علي ما لحق بزملائهم من الالتراس الاهلاوي وطالبوا بالقصاص.

الاسكندرانية يطالبون بعقاب المصري باللعب في الثانية
الإسكندرية عمرو الفار:
حالة من الحزن والاستياء سيطرت علي الاسكندرية عقب الاحداث المؤسفة التي وقعت في استاد بورسعيد وعقب لقاء الأهلي والمصري الذي راح ضحيته أكثر من 73 شاباً من الابرياء اصر الجمهور السكندري ان هذه الاحداث مرتبة ومدبرة وتحدث في رعاية أمن بورسعيد الذي يعرف هؤلاء جيدا ولا يكلف نفسه عناء التعامل معهم والقبض عليهم وطالب الجمهور السكندري بضرورة ان تتم وقفة لضبط الأوضاع المنفلتة واعادة الاستقرار والهدوء إلي الشارع المصري قبل التفكير في اعادة مباريات كرة القدم التي اخذها بعض المستفيدين الواجهة للدعاية عن الاستقرار في البلد وللاسف تسببت في اكبر كارثة اضرت بالسياحة والاقتصاد فوضي وقتلي وجرحي وللاسف هناك من يعبث باستقرار البلد من اجل مصالح شخصية ومكاسب مادية حتي لو كان فوق جثث المواطن المصري وطالب الجمهور السكندري بالتحقيق في موقف السلطة السلبي ومنع دخول سيارات الاسعاف لانقاذ المصابين والتي تسبت في ازدياد عدد الضحايا.
يقول إبراهيم شعبان المحامي ورئيس رابطة الاتحاد السكندري للاسف البلد يمر بكارثة كبيرة جراء ما حدث في استاد بورسعيد تخرج علينا بعض الفضائيات تقول لا الغاء الدوري علشان الكورة فاتحة بيوت ناس اقول لهم الكرة فاتحة بيوت مستفيدين ومستغلين فقط الناس بتموت وانتم لا تفكرون إلا في مصالحكم ما حدث لا يجب أن يمر مرور الكرام لأننا امام كارثة كبيرة اؤكد انها مدبرة ومحكمة بسبب عدم وجود قوانين رادعة أو التزام من اتحاد الكرة الذي افسد كرة القدم بسلبيته وعدم اتخاذه القرارات الحازمة جمهور المصري واصل اعتدائه علي الأندية الزائرة ابتداء من مباراتهم امام سموحة اعتدوا علي الجهاز الفني والحكم أوقف المباراة واتحاد الكرة للاسف خرج علينا بقرارات هزيلة لأنه انشغل بجمع الغرامات عن تطبيق اللوائح والقوانين من اجل انه تمتليء خزائنه للاسف كان من المتوقع ان تكون هذه الكارثة لجمهور الاتحاد في لقائهم معنا لولا القرار الحكيم باعادة الجمهور من علي مشارف بورسعيد لوقعه مصيبة وللأسف لم نسلم من الاعتداءات وقاموا بخطف ثلاثة مشجعين صغار وأمن بورسعيد يعرف الموضوع ومن الجناة ولو اراد ان ينهي الشغب لقبض عليهم.
يضيف المحاسب مصطفي حسين عضو مجلس ادارة نادي الاتحاد السكندري ان ما حدث في استاد بورسعيد كارثة بكل المقاييس ونقطة سوداء في سجل كرة القدم المصرية للاسف لا يوجد أي مبرر لما حدث إلا أنها عمليية مدبرة لضرب استقرار البلد واقتصادها والسياحة للأسف ما هو دور الشرطة لقد كان موقفهم متخاذل إلي ابعد درجة لقد حرسوا البلطجية وهم يعتدوا علي الابرياء.
أما حميدو كبير مشجعي الاتحاد والملقب بابن البلد فقال جمهور الاتحاد المفروض ان يكون الضحية الأولي لقد نظمنا رحلة في لقاءنا مع المصري ببورسعيد ووصلنا اربعة اتوبيسات إلي مدخل المدينة تم ايقافنا بدعوي التفتيش لم يعثروا معنا علي أي شيء مخالف طلبوا منا العودة إلي نقطة تبعد عشرين كيلو بحجة تجميع الجمهور حتي يتم تأمين دخوله لم يعد يتبقي علي المباراة إلا ربع ساعة وفوجئنا بمدير مباحث بورسعيد يطلب منا العودة لأنه لن يستطيع تأمين دخولنا وحمايتنا اتصلنا بالعميد خالد شلبي مدير مباحث الاسكندرية طلب منا العودة فورا وعدم دخول بورسعيد اتخذنا قرار بالعودة إلا أننا فوجئنا بطوفان من الدرجات البوخارية يحمل افراد معه شماريخ وسنج وبلاطي وقنابل وقاموا بمهاجمة الاتوبيسات وتكسير الزجاج وعدنا إلي الاسكندرية ومن الواضح ان هناك في بورسعيد ناس تعبث تخرب فعلاقتنا بجمهور بورسعيد قوية طوال العمر لا يوجد من يعكر صفوها يوجد مخربين والأمن يعرفهم تماما بالاسم لابد ان يكون فيه قرارات حاسمة ورادعة لايقاف هذه المهازل وانزال المصري إلي درجة ثانية وحرمان جمهوره من المباريات اننا نطالب بعد عودة الدوري إلا بعدم استقرار الأوضاع في الشارع وعودة الأمن غير ذلك يكون عبثاً بأرواح الجماهير واللاعبين لابد أن يعاقب مدير أمن بورسعيد مش يتم نقله.