الأزمة المالية في الإسماعيلى.. تتحكم في اسم المدرب الجديد (الجمهورية )

البحث مازال مستمرا عمن يقود الدراويش في الموسم الجديد بعد أن ضاع أمل التعاقد مع المعلم حسن شحاتة الذي تولي الادارة الفنية للزمالك الذي ما ان علم مسئوليه بقصة تفاوض الإسماعيلي معه حتي سارعوا بالاتصال به والتعاقد معه علي الرغم من انهم كانوا قد اعلنوا التجديد للتوأم.
إدارة الدراويش وجدت نفسها في أزمة حيث تطالب الجماهير بجهاز فني لقيادة الفريق بعد عماد سليمان وترددت أسماء كثيرة مثل طلعت يوسف وطارق يحيي وريكاردو والأخير يلقي معارضة خاصة وأنه كانت له مواقف كثيرة مع الفريق أثناء توليه المهمة وبالتحديد عندما كانت الإدارة تؤخر مستحقاته فقد كان يجلس علي الدكة أثناء المران ولا يعمل حتي يصرف مستحقاته وكانت كبيرة ولا تقدر عليها إدارة الإسماعيلي حاليا في ظل الأزمة الحالية التي يمر بها النادي وهذا ما قد يدفع الإدارة إلي الاستعانة بأبناء النادي من المدربين وقد يبقي النادي علي عماد سليمان كمدير فني خاصة وأنه عمل في ظل ظروف صعبة وتعرض الفريق لظلم تحكيمي واضح أضاع فرصة الفريق في الفوز بالدرع بالإضافة إلي الغيابات الكثيرة التي كان يعاني منها الفريق وغياب روح الإصرار والتركيز عن اللاعبين بسبب الازمة المالية وعدم حصولهم علي مستحقاتهم.
وعلمت «الجمهورية» أن الإدارة قد تعين مديرا للكرة مع عماد سليمان والمرشح لهذا المنصب خالد القماش مع مدرب عام ومدرب مساعد والإبقاء علي أحمد الدهراوي مدربا لحراس المرمي وهذا من وجهة نظر الكثيرين أفيد للفريق خاصة وأن النادي لا يملك القدرة المالية للتعاقد مع مدير فني أجنبي سيحصل علي مبالغ كبيرة ترهق ميزانية النادي.
وعلي الرغم من ذلك فهناك داخل الادارة من يطالب بريكاردو ولكن هناك أصواتا ترفض هذا الرجل.
علمت «الجمهورية» أن ما يتردد عن عزم النادي بيع اللاعبين مثل عبدالله السعيد وأحمد سمير فرج والمعتصم سالم غير صحيح بالمرة فالإدارة تحرص علي عدم الاصطدام بالجماهير إذا ما أقدمت علي ذلك