«عبدربه» ينهى علاقته بالإسماعيلى و«أبوالحسن» يستقر على «ريكاردو» (المصرى اليوم )

وافق مجلس إدارة النادى الإسماعيلى على الاستقالة التى تقدم بها الجهاز الفنى للفريق الكروى الأول بقيادة عماد سليمان، واقترب نصر أبوالحسن، رئيس النادى، من حسم المفاوضات مع البرازيلى ريكاردو لتولى قيادة الفريق فى المرحلة المتبقية من عمر المجلس.

وعاد الانقسام مجدداً بين عضوى المجلس خالد الطيب وعاطف زايد ورئيس النادى، حيث رفض الطيب، المدير الفنى الأجنبى، وطالب بالتعاقد مع مدير فنى وطنى، وأشار إلى أن تجارب الأجانب فشلت من قبل مع الفريق، والإسماعيلية غنية بأبنائها من المدربين الطموحين أمثال حمزة الجمل ومحمد وهبة، وطلب الاستعانة بالجمل ووهبة واعتبرهما الأفضل خلال المرحلة المقبلة.

ووفقاً لمصادر مؤكدة، فإن أحمد العجوز، المدرب العام السابق، لقى قبولاً لدى رئيس النادى، وتم إلغاء فكرة تعيين مدير كرة جديد، واستقر الأمر على رحيل أعضاء الجهاز الفنى المعاون مع استمرار أحمد صالح وطارق أبوالليل، كإداريين ومجدى الباز رئيساً للجهاز الطبى، ومعه جمال الطللى، إخصائى للعلاج الطبيعى، فيما يفكر أحمد الدهراوى، مدرب حراس المرمى، فى الاعتذار بعد تلقيه عرضاً جاداً لتدريب فريق الهلال السودانى

وأنهى الفريق الموسم الكروى باحتلال المركز الثالث رغم الهزيمة التى نالها من حرس الحدود بهدفين نظيفين فى المباراة التى جرت بينهما باستاد المكس، أمس الأول، فى ختام مباريات الدورى الممتاز، وأحرز هدفى الحرس أحمد سلامة وإسلام رمضان فى الدقيقتين ٤٥ و٨٥.

وبرر أحمد قناوى، المدرب العام، الهزيمة من الحرس بالظروف الصعبة التى تعرض لها فريقه قبل اللقاء، وقال: لم نستطع إكمال قائمة الفريق للمباراة، واعتمدنا على عدد كبير من الناشئين منهم الصاعد زيزو، وأضاف قناوى: رغم كل الظروف فإننا حققنا المركز الثالث.

من جانبه نفى محمد صبحى، حارس المرمى، تمرده على فريقه، وقال: الجهاز الفنى تجاهلنى طوال الفترة الماضية، وطالبت عماد سليمان بتطبيق سياسة الدور بينى وبين محمد فتحى، ووعدونى بذلك، لكن شيئاً لم يحدث، وبصراحة رفضت الجلوس احتياطياً كل تلك المدة لأننى لست حارساً صغيراً.

وفى سياق مختلف، أنهى حسنى عبدربه علاقته تماماً مع النادى بنهاية مباراة الحرس، وأصبح حراً للانتقال لأحد الفرق الأخرى، وأشار إلى أنه سيحصل على فترة استجمام لمدة أسبوع قبل أن يحدد وجهته المقبلة، ورفض حسنى شكوى ناديه من أجل الحصول على مستحقاته المالية المتبقية.

وفى نفس السياق، دخل كامل أبوعلى، رئيس النادى المصرى البورسعيدى، فى مفاوضات جادة لضم حسنى عبدربه، وعلمت «المصرى اليوم» أن رئيس المصرى عرض على حسنى ثلاثة ملايين جنيه للتوقيع لفريقه، إلا أن حسنى رفض العرض، وأصر على خوض تجربة احترافية جديدة بإحدى دول الخليج، فيما أكد المقربون من اللاعب أنه تلقى ثلاثة عروض جادة من الزمالك والجزيرة الإماراتى والهلال السعودى.

وفى شأن آخر، نفى عاطف زايد، عضو المجلس، ما تردد بالمواقع الإلكترونية عن مطالبة عماد سليمان، المدير الفنى، المستقيل بالاستغناء عن محمد حمص ومحمد محسن أبوجريشة، وأكد زايد أن حمص كابتن الفريق واسمه مرتبط بالإسماعيلى، ولا يمكن التفريط فيه، وأبوجريشة مهاجم متميز ولولا الإصابة لأصبح من الهدافين المميزين.